الإثنين, 25 شباط/فبراير 2019 09:57

إقليم الصخيرات تمارة ينظم الملتقى الثالث لنساء ورجال التعليم

نظمت حركة التوحيد والإصلاح بإقليم الصخيرات تمارة الملتقى الثالث لنساء ورجال التعليم، بمقر الحركة بتمارة يوم الأحد 24 فبراير 2019 انطلاقا من الساعة العاشرة (10:00) صباحا، وذلك من أجل الاهتمام بالتلاميذ تربية وتعليما وإعدادا للمستقبل وإبراز أثر وسائل التواصل الاجتماعي على العملية التعليمية، وقد حضر اللقاء أساتذة وأطر تربوية وموظفون بقطاع التعليم ومهتمون بالمجال.

في بداية اللقاء تناول الكلمة الأخ أحمد الطالب عضو المكتب الإقليمي للصخيرات تمارة من أجل الترحيب بالحضور وعرض برنامج الملتقى، بعد ذلك بدأ المحور الأول الأستاذ محمد سالم بايشى، الذي كان حول كتابه "دليل المشاركة في تنشيط الحياة المدرسية" أشار في العرض إلى أن المؤسسات التربوية فضاء هام وواسع للتعاون على تربية النشء على القيم الدينية والوطنية ينبغي للكل الانخراط فيه.

temara

وبعد المناقشة واستراحة قصيرة انطلقت الجلسة الثانية بورشة تفاعلية في موضوع  " وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على العملية التعليمية " من تأطير الأستاذ يحيى سبيلين انطلق فيه من تعريف تكنولوجيا المعلوميات وموقعها في عالم التعليم والمعرفة، الغرض منها تحسين الإنتاجية نظريا وتطبيقيا وتطوير المنظومة التعليمية عبر شتى الوسائل التكنولوجية، حيث تساعد تكنولوجيا المعلوميات في مجال التعليم على التدريس وربح الوقت باعتبارها مصدرا غزيرا للمعلومات، تساعد المتعلمين في النشطة التعليمية والبحوث، مع الإشارة إلى بعض المعوقات التي تحول دون دمج تكنولوجيا المعلوميات في العملية التعليمية لخصها في عدم الرغبة في التغيير، والتكلفة المرتفعة ثم تنوع الوسائل وكثرتها وتطورها باستمرار .

أحمد السكري