الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2018 14:48

عليلو: التوحيد والإصلاح تعرف حركية فكرية جديدة قبل جمعها العام الوطني المقبل

أكد الأستاذ محمد عليلو مسؤول جهة الشمال الغربي وعضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، أن  الحركة من خلال النقاشات والمحطات التي سطرتها قبل الجمع العام الوطني تعرف حركية فكرية جديدة بالفعل من أجل بلورة أفكار وتصورات يمكن أن ترسم معالم الحركة في المستقبل ويمكن أن تقدم تجربة للتنظيمات والحركات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي كما كانت مساهمة الحركة سابقا.

وأضاف عليلو خلال تصريح خص به موقع "الإصلاح" خلال فعاليات الملتقى الجهوي الدعوي للشمال الغربي نهاية الأسبوع الماضي بطنجة، أن "هناك أوراش كبيرة تشتغل عليها الحركة قبل الجمع العام الوطني السادس المقبل المقرر في بداية غشت المقبل ونقاشات على مستوى تطور وأداء الحركة فيها تصورات وأفكار".

وأشار عليلو إلى وجود نقاش عميق على مستوى المكتب التنفيذي يتعلق بمستقبل الحركة وحركة المستقبل ويطرح سؤال هل الحركة مازالت بما ورثته عن الحركة الإسلامية صالحة لهذا الزمان؟ وبنفس الآليات التي تشتغل بها؟ أما أنها تحتاج إلى تطوير وإلى بلورة رؤية واضحة للعمل الإسلامي خصوصا أن هناك تحديات وإشكالات جديدة اليوم أصبح المجتمع يعرفها سواء في المغرب أو خارج المغرب.

وكشف القيادي في المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح عن أبرز الأوراق التصورية التي تشتغل عليها الحركة قبل الجمع العام الوطني ومن أبرزها إعداد التوجه الاستراتيجي للمرحلة الذي سيرسم في آخر المرحلة في المخطط الاستراتيجي الذي تشتغل عليه الحركة 2018/2022 و صياغة لرؤية سياسية جديدة للحركة والميثاق الجديد الذي يتم إعداده وصياغته بعدما تم توسيع دائرة النقاش فيه على مستوى الحركة بشكل أوسع.

ونوه عليلو بالنقاش الداخلي الكبير خلال فترة الإعداد والذي سيتوج خلال الجمع العام الوطني في غشت المقبل الذي ويستمر قبل ذلك ضمن أشغال ندوة مجلس الشورى المقبل إضافة إلى أنه بداية من شهر مارس القادم ستنطلق الجموع العامة على مستوى المناطق لاختيار مندوبي الجمع العام الوطني وسيكون من مواد هذه الجموع هو مناقشة الأوراق التي ستعرض على الجمع العام الوطني.

الإصلاح