السبت, 24 تشرين2/نوفمبر 2018 14:53

شيخي: دور الدعاة والعلماء يجب أن يتقوى في إطار اختياراتنا المغربية في التدين والتمذهب

شكر الأستاذ عبد الرحيم شيخي؛ رئيس حركة التوحيد والإصلاح الحضور على استجابتهم  لدعوة الحركة خلال حفل نظمته بمناسبة الاحتفاء بذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم مساء أمس الجمعة 23 نونبر 2018 الموافق لـ 15 ربيع الأول 1440 هـ، بقاعة عبد الله بها بالمقر المركزي للحركة بالرباط.

 وأكد شيخي بعد ترحيبه بالحضور على أن حركة التوحيد والإصلاح مركزيا ركزت هذه السنة على استدعاء عدد من قيادات العمل الإسلامي والدعاة والعلماء إيمانا من الحركة بأن هذه الرابطة القوية التي تجمع هؤلاء الدعاة والعاملين يجب أن تقوى في إطار اختياراتنا المغربية في التدين والتمذهب

وذكر رئيس الحركة بين يدي الحضور بمقتطف من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم  لتذكير نفسه والحضور ومن أجل الوعي بقيمة الرسول صلى الله عليه وسلم في حياتنا العامة والخاصة وفي حياة المسلمين جميعا.

وأشار شيخي أن هذه المناسبة هي لإحياء سيرته وذكراه، رغم أن الكثيرين يقولون أننا طيلة السنة نستذكر ونستظهر ونتعرف على الرسول صلى الله عليه وسلم، إلا أن هذه العادة التي هي موجودة بدرجة كبيرة في دول المغرب العربي حبا في الرسول صلى الله عليه وسلم وإقبالا على الأشعار والأمداح التي قيلت فيه وأيضا على مدارسة سيرته صلى الله عليه وسلم.

وأضاف رئيس الحركة في كلمته أن "كل مظاهر الاحتفاء من شأنها في التاريخ والمستقبل أن تظل سيرته حية في نفوس كثير من الأحياء؛ وقد تكون فيها بعض المبالغات من فرط حب الناس، إلا أننا نأمل أن تستمر هذه المحبة" سائلا الله عز وجل في نهاية كلمته "أن يكون لنا من رسول الله قسما وحظا وأن نكون من أنصاره وأن ننصر سنته وسيرته".

الإصلاح