الأربعاء, 26 أيلول/سبتمبر 2018 12:51

شيخي: دعمنا لصمود الشعب الفلسطيني جزء من الواجب الملقى على عاتقنا

اعتبر عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن المشاركة في الوقفة التي دعت إليها المبادرة المغرية للدعم والنصرة، هي جزء من الواجب الملقى على عاتق الحركة اتجاه القضية الفلسطينية، واتجاه الشعب الفلسطيني الذي يدافع عن حقه واستعادة حقوقه المغتصبة من خلال مسيرات العودة الكبرى التي قدم فيها أزيد من 200 شهيد.

وأضاف شيخي خلال مشاركته في الوقفة التضامنية مع القدس أمس الثلاثاء 25 شتنبر 2018 أمام مقر البرلمان بالرباط، أن هذه الوقفة تأتي من أجل التضامن مع المقدسيين في صمودهم خصوصا سكان الخان الأحمر الذي يسعى الكيان إلى تهجيرهم وهدم منازلهم، وكذلك دعمهم في التصدي لاقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المتكررة، كما تأتي رفضا لمشروع صفقة القرن الذي تحاول الولايات المتحدة الأمريكية ومعها الكيان الصهيوني تمريره بتواطئ مع بعض الأنظمة العربية التي اختارت أن تخدم الأجندة الصهيونية عوض أن تكون إلى  جانب الشعب الفلسطيني.

وأوضح شيخي أننا أمام فرصة لكي يتحمل كل مسؤولياته خاصة في هذا الوقت العصيب سواء لجنة القدس التي عليها أن تجتمع وتصدر بلاغات وبيانات وتتخذ خطوات وإجراءات من أجل حماية المقدسيين وحماية المسجد الأقصى، وأيضا الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والمنتظم الدولي الذي يجب أن يكون إلى جانب الفلسطينيين بالعمل على ردع الكيان الصهيوني ووقفه عند حده.

الإصلاح