الثلاثاء, 02 تشرين1/أكتوير 2018 12:40

توفيق يؤطر الدورة الرابعة عشر لمدرسة التكوين القيادي للشباب الرسالي بتمارة

افتتحت مدرسة التكوين القيادي للشباب الرسالي لمنطقة تمارة اليوم الأحد 30 شتنبر 2018 الموافق ل 20 محرم 1440 الموسم الدعوي الجديد في دورتها الرابعة عشر بمحاضرة علمية تحت عنوان " مدخل لفقه العبادات" من تأطير الدكتور محمد عز الدين توفيق حفظه الله، عضو المكتب التنفيذي المركزي.

استهل المحاضر محاضرته بتعريف الفقه كونه هو علم الدين، والدين هو مجموع ما نزل في فترة النبوة من عقائد وأحكام ، وعلى كونه ينقسم إلى أخبار وهي ما يسمى بالعقيدة وإلى أوامر وهي ما تسمى بالشريعة، وعلى هذا الاعتبار فالدين عقائد و شرائع وبالتالي فالفقه بالدين هو كل العقائد والشرائع ولا تفريق بينهما..

ثم قسم الفقه إلى قسمين :

فقه العبادات وهي تكاليف شرعية أنشأها الدين ابتداء.

وفقه المعاملات وهي موجودة في حياة الناس .

بعد ذلك تطرق الدكتور إلى مناهج وطرق التأليف في الفقه حيث قسمها إلى أربعة طرق :

1 – الانطلاق من النصوص أي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية .

2 – الانطلاق من الموضوعات ( الوضوء ، أحكامه ،...)

3– الانطلاق من القواعد الفقهية ( الضرورات تبيح المحظورات + لا ضرر ولا  ضرار + الأصل في الأشياء الإباحة..)

4 – الانطلاق من تتبع المسائل الفقهية .

وفي ختام محاضرته توقف عند بعضٍ من حسنات الصحوة الإسلامية حيث أنها عملت على التجديد و :

  • أحيت فقه الدليل
  • عملت على تبسيط الخطاب الفقهي وتبسيط الكتابة والتأليف في الفقه
  • اعتمدت أسلوب الفريق

كما لم يفت الدكتور المحاضر إلى دعوة الأطر الشبابية المستفيدة من التكوين إلى طلب العلم والحرص على ذلك وإحالته عليهم على مجموعة من المراجع العلمية الهامة الكثيرة والمتعددة .

 محمد احسيني