الأربعاء, 03 كانون2/يناير 2018 12:41

توفيق وبايشا يؤطران الملتقى الجهوي للمربين لجهة الوسط

تحت شعار: "اجعل لعباداتك دليلا من أعمالك " و انطلاقا حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم: "الطَّهُورُ شَطْرُ الْإِيمَانِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَأُ الْمِيزَانَ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَآنِ -أَوْ: تَمْلَأُ- مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، وَالصَّلَاةُ نُورٌ، وَالصَّدَقَةُ بُرْهَانٌ، وَالصَّبْرُ ضِيَاءٌ، وَالْقُرْآنُ حُجَّةٌ لَك أَوْ عَلَيْك، كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو، فَبَائِعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُهَا". رَوَاهُ مُسْلِمٌ، نظم قسم التربية الجهوي لجهة الوسط الملتقى الجهوي للمربين، وذلك يوم الأحد 31 دجنبر 2017 بالمقر الجهوي بالدار البيضاء.

افتتحت أشغال الملتقى بعد آيات بينات من الذكر الحكيم بكلمة تربوية توجيهية لمسؤول القسم ذ. محمد العباري السميحي ذكر من خلالها الحضور بنعمة الاختيار والاصطفاء لخدمة كتاب الله عز وجل رغم الانشغالات اليومية وكثرة الالتزامات الدنيوية.

image004

بعدها تابع المشاركون كلمة للدكتور محمد عز الدين توفيق الذي تطرق فيها لشرح وتفصيل حديث الانطلاق، ليترك المجال للأستاذ محمد سالم بايشا عضو المكتب التنفيذي الوطني ومسؤول التربية، الذي قدم عرضا للحضور تمحور حول تقويم الأثر التربوي في المنظومة التربوية، ليسمتع بعدها إلى مداخلات المشاركين والمشاركات حول آليات الرقي بالمنظومة التربوية لحركة التوحيد والإصلاح في مراحلها المقبلة.

 الفقرة الزوالية من هذا الملتقى تميزت بتقسيم المشاركين لثلاث ورشات تكوينية حول الدليل التربوي الجهوي وسبل الإنجاح حيث تفاعل الحضور مع ثلاث ورشات وهي:

- ورشة سبل إنجاح المجلس التربوي

- الإحسان في تنزيل المشاريع التربوية

- التقييم و التقويم التربوي

image006

لتختتم بعد ذلك أشغال الملتقى بقراءة تقارير الورشات والدعاء الصالح.

الإصلاح