Friday, 14 July 2017 18:31

الريسوني: اهتمام التوحيد والإصلاح بالعمل العلمي تطور للحركة الإسلامية

قال العلامة المقاصدي الدكتور أحمد الريسوني أن حركة التوحيد والإصلاح فتحت مجال العمل العلمي والفكري وأثثته وراكمت تراثه وتجاربه بعد سنوات من انطلاقها، وكان اهتمامها بهذا المجال حاضرا من أول يوم ولو بشكل محدود من الناحية العملية.

والحركة حسب الريسوني افتتحت المسارات والمسالك العلمية رغم أن أصلها حركة اجتماعية تجاه الواقع ولم تكن لعقود طويلة حركة تنتج العلم وتهتم به وتعتمده، ولذلك يعتبر هذا الإهتمام في حد ذاته تطورا إيجابيا جديدا في صفوف الحركة الإسلامية بصفة عامة.

وجاء كلام الريسوني خلال مداخلة له بندوة في موضوع "مدخل إلى ممارسة علمية أصيلة في مشروع حركة التوحيد والإصلاح" في اليوم الدراسي للمراكز البحثية للحركة صباح اليوم السبت 7 شوال 1438هـ/ فاتح يوليوز 2017م الماضي، بالمقر المركزي للحركة بالرباط، الذي نظمه قسم الإنتاج العلمي والفكري لحركة التوحيد والإصلاح في موضوع "مناقشة وتطوير أداء المراكز البحثية للحركة".

الإصلاح