الأربعاء, 27 شباط/فبراير 2019 15:12

الإدريسي: المرأة مازالت تكابد المظلومية وعدم الاهتمام

أكدت الدكتورة حنان الإدريسي عن تصورات حركة التوحيد والإصلاح في قضية الأسرة، باعتبار الأسرة اللبنة المركزية التي يقوم عليها كيان المجتمع واستقراره. وباعتبارها كذلك المشتل الطبيعي المتوازن المستقر لإنبات القيم وزرع المفاهيم. وأضافت الادريسي نائب رئيس حركة التوحيد والغصلاح في كلمتها التي ألقتها في الملتقى النسائي التاسع لجهة الوسط، يوم الأحد الماضي، أن موضوع المرأة أصبح يطرح نفسه بشكل ملح في الآونة الأخيرة،  ولكن أصبحت وللأسف في الوقت الراهن تكابد  المرأة المظلومية وعدم الاهتمام.

كما قدمت الدكتورة الإدريسي مجموعة من الحلول والمقترحات  لإعطاء الأسرة حقها، وذلك من خلال  إبراز القيم الناظمة للأسرة، وإعداد منظومة خاصة بالتأهيل الأسري، مع العمل على جعل الأسرة مشروعا مندمجا.

يذكر أن قسم العمل النسائي بجهة الوسط،  نظم  الدورة التاسعة لملتقاه السنوي الجهوي، والذي اختير له شعار قوله تعالى: (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا) (الفرقان 74)، وذلك يومي 23 و 24 فبراير بمدينة الدار البيضاء.

موقع الإصلاح