الجمعة, 18 أيار 2018 14:55

عليلو : الشباب والهوية

بلاغ صحفي مشترك بين حركة التوحيد والإصلاح ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع:

أمام التطورات التي تشهدها الساحة المغربية، وفي إطار سلسلة اللقاءات التي تعقدها مجموعة العمل والمرصد مع قيادات الهيئات المدنية والفعاليات الجمعوية والحركات الإسلامية والأحزاب السياسية على اختلاف اتجاهاتها والهيآت النقابية والحقوقية، احتضن المقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح بالرباط لقاء جمع رئيس حركة التوحيد والإصلاح وأعضاء من مكتبها التنفيذي من جهة، ومسؤولي مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع الهيئتين المتابعتين لملف فلسطين والتطبيع والاختراق الصهيوني .

و بعد التداول في المستجدات الخطيرة التي عرضها مسؤولو المجموعة والمرصد على المكتب التنفيذي للحركة بخصوص ملف "معهد ألفا الإسرائيلي"، انتهى اللقاء إلى جملة من الخلاصات أهمها :

1 - تسجيل خطورة ملف معهد " ألفا الإسرائيلي" وما يشكله من تطور نوعي يتمثل في الانتقال من التطبيع الصهيوني الذي تعرفه عدد من المجالات إلى تهديد أمن الوطن واستقراره.

2 - اعتبار التساهل إزاء مختلف مظاهر التطبيع وأصحابها، سببا رئيسا ومشجعا على التمادي في ذلك إلى مستوى التجرؤ على القيام بخطوات واختراقات خطيرة (تأطير إيديولوجي صهيوني، تداريب على الأسلحة، ...) من شأنها تهديد أمن الوطن ووحدته الترابية وتماسكه المجتمعي.

3 - دعوة المؤسسات الدستورية الوطنية التي خول لها القانون السهر على أمن الوطن والمواطنين إلى التحرك الفوري، للوقوف على حقيقة ما يجري وإخبار الرأي العام الوطني بذلك، والإسهام في توعية المواطنين بخطورة ما يحاك ضد بلدنا من مخططات والسعي للحيلولة دون وقوع ما يرجوه خصومه وأعداؤه من فوضى وفتن على غرار ما يجري في بلدان شقيقة.

وبعد تأكيد الأطراف المجتمعة على أهمية التعاون وضرورة التكاتف وتجميع الجهود وإطلاق الفعاليات المشتركة لمواجهة المخططات المهددة لأمن الوطن واستقراره وفي مقدمتها الاختراق الصهيوني، وجه المجتمعون دعوة إلى الشعب المغربي وقواه الحية لليقظة ورفع مستوى التعبئة الشعبية على كافة المستويات للتصدي لمختلف مظاهر التطبيع والاختراق الصهيوني وأدواته.

وحرر بالرباط في الثلاثاء 24 أبريل 2018.



عن المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح

عبد الرحيم شيخي - رئيس الحركة

 

عن السكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

عبد القادر العلمي - منسق المجموعة

 

عن المكتب التنفيذي للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع

أحمد ويحمان - رئيس المرصد

042752073225

7273287283836

75865815585

نظمت حركة التوحيد والإصلاح بجهة الوسط حفل الأقصى للموسم الدعوي 2017-2018 بإشراف لجنة العمل النسائي بالدار البيضاء تحت شعار: "القدس عاصمة فلسطين الأبدية"، وذلك يوم الأحد 05 ماي 2018 بالمقر الجهوي بالدار البيضاء.

افتتح الحفل الأستاذ مولاي أحمد صبير الإدريسي رئيس الجهة الذي أكد على ضرورة العمل على إبقاء القضية حية في النفوس وذلك من خلال تنظيم أكبر عدد ممكن من الأنشطة والفعاليات والعمل على توريث القضية لأبنائنا حتى نضمن لها الاستمرارية، ثم الإبداع في أشكال النصرة وذلك بخلق مبادرات تواكب التحولات التي تعرفها القضية.

DSC 0457 1

بعد ذلك قدمت فرقة شمس الأصيل وصلات إنشادية خاصة بفلسطين والقدس والأقصى، ليُفتح المجال للكلمة المركزية التي ألقاها الأستاذ أبو زيد المقرئ الإدريسي، والذي أشار فيها إلى مسيرات العودة والشعارات التي رفعها أهل غزة المحاصرة، و العودة بهذا الزخم تعني استعادة الوطن وتعني حماية القدس، كما عرج في كلمته على قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الذي خصص 15 ماي كتاريخ لنقل السفارة الأمريكية إلى الأراضي المقدسة، هذا التاريخ غير البرئ الذي يخلده الصهاينة كيوم للتحرير فيحين يعتبره العرب يوم للنكبة.

وفي ختام كلمته ذكّر المغاربة عموما بأن القدس وفلسطين قضية الجميع و يجب على كل فردٍ فرد أن يتحمل مسؤوليته تجاه هذه القضية.

يذكر أن الحفل شهد معرضا فنيا للتعريف بالقضية الفلسطينية عرضت فيه لوحات زيتية و أعمال يدوية، حيث توجت خلاله لوحة الفنان عبد الحسيب أجدور بنجمة المعرض وهي عبارة عن "بورتريه" للشيخ أحمد ياسين.

الإصلاح

أكد المفكر الفلسطيني منير شفيق؛ الأمين العام لمؤتمر فلسطينيي الخارج، أن الشعب الفلسطيني الآن في أفضل أوضاعه النضالية منذ 1917 وهي السنة التي توافق وعد بلفور المشؤوم، مشيرا أن ميزان القوى ليس في صالح تمرير ما يسمى اليوم بصفقة القرن بل ميزان القوى يسمح للفلسطينيين بالهجوم.

وعبر منير شفيق خلال مداخلة له بالرباط في ندوة "فلسطين.. صفقة القرن"، عن ثقته بالشباب الفلسطيني في مسيرة العودة الكبرى وهم يقتحمون الشريط الحدودي للاحتلال متمنيا أن أن لا نكون ألا نكون بعيدين عن يوم تحرير كل فلسطين.

وأشار المفكر الفلسطيني إلى أن ميزان القوى العالمي والإقليمي والعربي والفلسطيني والصهيوني قد تغير ودخل مرحلة جديدة مختلف تماما عما عرفه العالم بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية والحرب الباردة وبين سنتي 1917و1948 مرورا بالنكبة الفلسطينية.

واستحضر شفيق هزيمة الكيان الصهيوني في أربعة حروب في ظرف أقل من 10 سنوات بداية من العدوان على جنوب لبنان سنة 2006 مرورا بالعدوان على قطاع غزة في ثلاث مناسبات 2009 و2012و2014.

وأضاف الأمين العام لمؤتمر فلسطينيي الخارج أن زمن سيطرة الغرب وهيمنته وأسطورة الجيش الذي لا يقهر قد انتهى ولم يعد هنالك ميزان للقوى يميل لتلك الظاهرة أو تلك النسبة لجانب الكيان الصهيوني وأن ميزان القوى العالمي والإقليمي والعربي قد تغير تغيرا جذريا فلم يعد الغرب مسيطرا على النظام العالمي.

وأوضح منير شفيق أننا نعيش اليوم في نظام عالمي فيه تعدد القطبية وفيه فوضى وليست فيه تلك السيطرة التي عرفت ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية ولا في مرحلة الحرب الباردة.

واستعرض المفكر الفلسطيني تراجع أمريكا بشكل أساسي نرى وفقدان أوربا الكثير من أهميتها وسيطرتها والأهم من هذا أو التابع له والذي هو نتيجة له أن الكيان الصهيوني هزم في أربعة حروب خلال العشر سنوات الماضية، هزم في لبنان 2006 في حرب حقيقية، هزم في غزة في ثلاثة حروب 2009 و2012 و2014، و اضطر أن ينسحب من جنوب لبنان دون قيد أو شرط ثم أن ينسحب دون قيد أو شرط من غزة وأن تتحول غزة الآن إلى قلعة مقاومة عسكرية جبارة.

وقال شفيق أن "هذه مرحلة جديدة ندخلها والمسيرة سوف تنتقل إلى الضفة الغربية لن يبقى ليعلنها انتفاضة شعبية سلمية وأيضا أشكال المقاومة التي يقودها الشباب لدحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات وهذا أصبح أمرا واقعا وممكنا في توازن القوى الجديد. أنا في رأيي في ميزان القوى الجديد ليست القضية الفلسطينية معرضة للتصفية ورغم أن ترامب يحاول أن يفرض التصفية ولكن أعتقد أن الآن الشعب الفلسطيني هو في موقع الهجوم".

يذكر أن ندوة "فلسطين.. صفقة القرن" أقيمت يوم السبت 5 ماي 2018 بقاعة المكتبة الوطنية بالرباط، بحضور عدد من الشخصيات الفلسطينية التي تمثل مختل الفصائل وعدد من الرموز والقيادات الوطنية من بينهم رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي وعدد من المفكرين المغاربة والفلسطينيين.

الإصلاح

الأربعاء, 09 أيار 2018 13:10

من نفحات رمضان

يهل علينا شهر رمضان ونحن في أشد الاحتياج إلى صلة بالله متينة تقوي العزم وترفع الهمم وتذهب الحزن وتكشف الكرب وتزيل الهم وتريح النفس وتوقظ الضمير وتقوم الكسلان وتنبه الغافل وتعين على نوائب الدهر طلبا للثبات وأملا وبشرى في موعود الحق وسيرا على الطريق رفعا للدرجات وزيادة الحسنات رجاء الوصول لحسن الخاتمة.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللّهِ ﷺ قَالَ: (بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ فِتَنا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ. يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيْهَا مُؤْمِناً وَيُمْسِي كَافِراً. أَوْ يُمْسِي مُؤْمِناً وَيُصْبِحُ كَافِراً. يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا) مسلم

وعن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال (بادروا بالأعمال سبعا هل تنتظرون إلا فقرا منسيا أو غنى مطغيا أو مرضا مفسدا أو هرما مفندا أو موتا مجهزا أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة والساعة أدهى وأمر) الترمذي حسن غريب حديث مرفوع

وفي طريق السائرين إلى الله لا مجال للحلول الباهتة والألوان الرمادية فإما النماء والارتقاء وإما التخلف والتأخر إما الفوز وإما الخسارة إما الجنة وإما النار

رمضان طريق البناء والتشييد والتعمير فنحنُ على الأرض.. نبني لأرواحنا في السماء

رمضان نفحة ربانية للأخذ بيد العباد إلى الجنان.  ألا هل من مشمر للجنة؟

يكفي رمضان فضلا وخيرا وبركة أن من صامه مبتغيا به وجه الله خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه قال (خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يغفر له) وقد وعد الله تعالى المخلصين بالنجاة والربح والفوز (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) الشيخان

وهو يكافئ أجر الحج فمن لم يستطع الحج فها هو أجر الحج (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه) وعن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال (الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) مسلم

يكفي رمضان أنه سر بين العبد وربه هو سبحانه وحده من يعلم مقدار ثوابه وعظيم أجره.

الصوم جُنة ووقاية وحماية وعتق ودرع وأمان من الشهوات والأمراض والمضار والآفات الظاهرة والباطنة، جُنة من الشياطين وجُنة من النار.

وخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك تماما كالشهيد يأتي يوم القيامة وجرحه يقطر دما وريحه ريح المسك.

ورمضان فرحة ظاهرة وباطنه في الدنيا والآخرة.

عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ قَالَ اللَّهُ (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ) ) متفق عليه(

عنه أيضا أن رسول الله ﷺ قال: "كل عمل ابن آدم يضاعف: الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف. قال الله تعالى: إلا الصوم. فإنه لي، وأنا أجزي به؛ يدع شهوته وطعامه من أجلي. للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه. ولَخَلُوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك. والصوم جُنَّة. وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابَّه أحد أو قاتله، فليقل: إني امرؤ صائم" متفق عليه

وقال أيضا ﷺ (إن جبريل عليه السلام أتاني فقال: من أدرك شهر رمضان، فلم يغفر له، فدخل النار؛ فأبعده الله، قل: آمين، فقلت: آمين، ومن أدرك أبويه أو أحدهما، فلم يبرهما، فمات، فدخل النار؛ فأبعده الله، قل: آمين. فقلت: آمين، ومن ذكرت عنده، فلم يصل عليك، فمات، فدخل النار؛ فأبعده الله، قل: آمين. فقلت: آمين( صحيح الترغيب 1679

وقال ﷺ: )إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ ،

وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ،  وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ،

وَيُنَادِى مُنَادٍ:  يَا بَاغِىَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِىَ الشَّرِّ أَقْصِرْ. وللهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ وَذَلِكَ كُلَّ لَيْلَةٍ(

رواه الترمذي وقال:غريب، والحاكم في المستدرك وقال: حديث صحيح على شرط الشيخين.

وقال أيضا ﷺ: «إن لله عند كل فطر عتقاء وذلك في كل ليلة». رواه أحمد (حسن صحيح)

فكَرِم رمضان بما كرمه به الله، يعرض عليك الجنة بلا ثمن وبغير مقابل في الليل والنهار فمن لم يدرك الجنة بصيام النهار فليدركها بقيام الليل ومن فاته الخيرين فليدرك المغفرة بليلة القدر

(من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) (من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) الشيخان

وعَنْ أَنَسِ قَالَ: دَخَلَ رَمَضَانُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ (إِنَّ هَذَا الشَّهْرَ قَدْ حَضَرَكُمْ وَفِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَهَا فَقَدْ حُرِمَ الْخَيْرَ كُلَّهُ، وَلَا يُحْرَمُ خَيْرَهَا إِلَّا مَحْرُومٌ ( ابن ماجة مرفوع

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) قَالَ:" يُكْتَبُ مِنْ أُمِّ الْكِتَابِ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ مَا يَكُونُ فِي السَّنَةِ مِنْ رِزْقٍ أَوْ مَوْتٍ أَوْ حَيَاةٍ أَوْ مَطَرٍ، حَتَّى يُكْتَبَ الْحَاجُّ ؛ يَحِجُّ فُلانٌ، وَيَحِجُّ فَلانٌ "

عن أنس قال : كان النبي ﷺ أحسنَ الناس وأجودَ الناس وأشجعَ الناس.  رواه البخاري ومسلم

وعن ابن عباس قال كان رسول الله ﷺ أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله ﷺ أجود بالخير من الريح المرسلة. رواه البخاري ومسلم

أكد هشام رزيك، مسؤول لجنة العلاقات العامة والإعلام والتواصل بفرع حركة التوحيد والإصلاح بالرشيدية، على ضرورة استحضار مراقبة الله في ممارسة العمل الصحفي، لافتا الانتباه إلى أن العمل الإعلامي يجب أن يكون مبنيا على الحياد والموضوعية، وكذا الأخلاق الحميدة، خاصة الصدق.

جاء ذلك في ورشة في موضوع: "الرسالية في الممارسة الإعلامية"، نظمها منتدى الهدهد للإعلاميين الشباب بفرع حركة التوحيد والإصلاح بالرشيدية، الأحد 06 ماي 2018، واستفاد منها حوالي 30 شابا وشابة من المهتمين بمجال الإعلام.

ولفت رزيك الانتباه إلى أن العمل الإعلامي في الحاضر أصبح محاطا بمجموعة من الإكراهات، أهمها الطفرة التكنولوجية، ودخول رؤوس الأموال إلى المجال، وغلبة الجانب الربحي على الجانب الأخلاقي، مما ينعكس سلبا على مواطنة المواطنين وكذا على المناخ الديمقراطي.

وكان المستفيدون على موعد أيضا مع ورشة تطبيقية في "تقنيات تحرير المقال الصحافي"، تعلموا خلالها كيفية بناء وتحرير الخبر الصحافي، والأجناس الصحفية المختلفة.

الإصلاح