الثلاثاء, 29 كانون2/يناير 2019 14:06

حما يدعو الحركات الإسلامية إلى استعادة نخبها الفكرية والثقافية

دعا الباحث المغربي الدكتور الحسن حما، الحركات الإسلامية إلى استعادة الاستفادة من عدد من النخب الفكرية والثقافية التي اضطرت لمغادرة فضاءات التأطير الحركية إما اضطرارا -وهذا هو الغالب- أو دفعت الى ذلك، أو لانخراطها في مشروع علمي يتطلب التفرغ والجهد.. وبغض النظر عن الأسباب الكامنة وراء ذلك.

وأكد الحسن حما أن أهمية استعادة هذه النخب ليس المقصود منه الاستعادة التنظيمية، أعضاءً أو منخرطين، لكن القصد الاستفادة من جهدها الفكري والتنظيري في قضايا تتقاطع مع إشكالات العقل الحركي وأيضا من أجل ضمان إنتاج رؤى جديدة لإشكالات الخطاب الديني بما يؤهله للقيام.

وتأتي هذه الدعوة في مقال نشره على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بعنوان "راهنية تجديد الخطاب الحركي في ضوء تحولات الإسلاميين" حيث استعرض في هذا المقال أربعة مداخل يمكن أن تساهم في تجديد الخطاب الحركي من بينها استئناف ورش التفكير الجماعي حول إشكالات وآفاق الإصلاح والتجديد والذي جاءت من خلاله هذه الدعوة.

يذكر أن الدكتور الحسن حما الباحث المغربي بالمركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة والحائز على شهادة الدكتوراة بعنوان: "مركزية الإنسان في الأديان التوحيدية الإبراهيمية: دراسة تحليلية مقارنة بين النصوص الدينية" بجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، قد صدر له كتاب بعنوان "العقل الحركي الإسلامي" والذي من المنتظر أن يعرض برواق حركة التوحيد والإصلاح ضمن فعاليات الدورة 25 للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء والتي ستنظم في الفترة الممتدة من 8 فبراير إلى 17 منه. 

الإصلاح