الإثنين, 12 تشرين2/نوفمبر 2018 10:57

وقفات تربوية مع كلام خير البرية

الوقفة الأولى :

عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: "كُلُّ مَيِّتٍ يُخْتَمُ عَلَى عَمَلِهِ إِلَّا الْمُرَابِطَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، فَإِنَّهُ يُنَمَّى لَهُ عَمَلُهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ". أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ، فِي سُنَنِهِ، وَأَبُو عِيسَى، فِي جَامِعِهِ ، وَقَالَ : هُوَ حَسَنٌ صَحِيحٌ .

معنى الرباط لغة:

الرباط في اللغة اسم لما يربط به الشيء

معنى الرباط اصطلاحا يدور حول معنيين:

أ‌- خاص: يقول الحافظ بن حجر: الرباط ملازمة المكان الذي بين المسلمين والكفار لحراسة المسلمين

ب‌- عام : ملازمة أخذ الأهبة والاستعداد للجهاد على كل حال بمعناه الخاص، كما يشمل البعد عن المعاصي والسيئات صغيرها وكبيرها، باطنها وظاهرها

ويشمل كذلك فعل الطاعات من أول لا إله إلا الله إلى إماطة الأذى عن الطريق، وما بين ذلك من الدعوة إلى الخير، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

في صحيح مسلم من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :"أَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحُو اللَّهُ بِهِ الْخَطَايَا ، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ ؟  قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ . قَال : إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ ، وَكَثْرَةُ الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصَّلاةِ ؛ فَذَلِكُمْ الرِّبَاط" .

بذور تغرس روح الرباط في النفس:

1 - معرفة الله حق المعرفة تطمئن النفس وتحفزها وتبعدها عن الخمول والهوى والتفريط في حقه، "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ "(7)(محمد).

2 - معرفة سير المرابطين والاقتداء بهم ومصاحبة من زال حيا منهم إن أمكن.

قال تعالى : "وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا" (28)(الكهف)

3 - معرفة ثمرات الرباط الدنيوية والأخروية الواردة في الكتاب والسنة.

قال تعالى: "الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ" (41)(الحج)

وعَنْ سَلْمَانَ رضي الله عنه قَالَ :سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (رِبَاطُ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ خَيْرٌ مِنْ صِيَامِ شَهْرٍ وَقِيَامِهِ وَإِنْ مَاتَ جَرَى عَلَيْهِ عَمَلُهُ الَّذِي كَانَ يَعْمَلُهُ وَأُجْرِيَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ وَأَمِنَ الْفَتَّانَ ) رواه مسلم

وصية ربانية تنجي يوم الغاشية:

قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)(آل عمران)

رابط على عمل الخير واحرص أن تكون في المقدمة.

رابط على ما يحيي الله به القلوب وستبقى همتك دائما في صعود.

ولك في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه خير وقود.

نعيمة بنونة