Thursday, 09 March 2017 15:53

هذه توصيات "جمعية كرامة" للنهوض بوضعية المرأة والأسرة

أصدرت جمعية كرامة لتنمية المرأة بيانا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة والذي يصادف 8 مارس 2017، لتقييم الوضعية الحقوقية للنساء والمطالبة ببذل جهود أكبر للنهوض بواقع المرأة داخل المملكة.

ورصد بيان الجمعية المنجزات المبذولة للنهوض بوضعية المرأة، مثمنة بذلك جهود الملك محمد السادس وكذا المبادرات الحكومية التي تكرس حقوق المرأة في عدة مجالات، أبرزها رفع تمثيلية النساء في الانتخابات الأخيرة وإحداث صناديق لدعم النساء في وضعية هشة والأرامل والمطلقات.

ودعت جمعية كرامة لتنمية المرأة في بيانها الذي توصل موقع "الإصلاح " بنسخة منه، إلى ضرورة تجديد نصوص مدونة الأسرة وجميع القوانين بما يتلاءم مع المرجعية الدينية والمتغيرات المجتمعية.

كما طالبت "كرامة" بضرورة إضافة باب الوساطة الأسرية في مدونة الأسرة مع التسريع بإحداث مكتب للوساطة قبل عرض النزاع على المحكمة، مع ضرورة تفعيل دور المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة.

كما دعا البيان إلى إخراج قانون مناهضة العنف ضد النساء إلى حيز الوجود وفقا للتعديلات المقترحة المنسجمة مع مبدإ المناصفة ومبادئ حقوق الإنسان المكرسة في الاتفاقيات الدولية، وإنشاء مرصد وطني للقضاء على العنف ولدعم النساء ضحايا العنف.

وأوصى البيان بخلق دليل عملي موحد للاستئناس به في توجيه القضاة نحوى توحيد الأحكام القضائية، وترشيد الإعلام وتوجيهه نحو تغيير نظرته للأعمال المنزلية كأعمال لا قيمة لها والرفع من وزنها ببرامج مميزة تعتبر العمل المنزلي عملا منتجا، وحذف الإعلانات الإشهارية التي تكرس دونية المرأة .

جمعية كرامة لتنمية المرأة، دعت أيضا في بيانها إلى تحسين صورة المرأة في  المنظومة التعليمية بما ينسجم مع روح الدستور  والقوانين الدولية، وتصحيح المغالطات والتمثلات الخاطئة وذلك بترشيد الخطب الدينية، والتسريع بإخراج قانون هيأة المناصفة للوجود وتفعيلها.

ي.ف. - الإصلاح