Wednesday, 12 July 2017 19:16

متى يصبح التلفاز مفيدا لطفلك ؟

يتحدث الكثيرون عن التأثير السلبي لمشاهدة التلفزيون ، ولا ننفي أنه يشكل مكانة في يومنا ويوم أطفالنا ، إلا أنه ليس كل ما يقدمه التلفزيون سيئا ، فهناك برامج كثيرة قد تكون مفيدة لأطفالنا .

إليك بعض النصائح حول كيفية استخدام التليفزيون استخداماً جيداً، مع التذكير بأن الخبراء أوصوا ألا يشاهد الطفل أي شاشة مثل «الآي باد والألعاب الإلكترونية» حتى يكمل السنتين، أما بعد السنتين فالطفل يمكنه مشاهدة التليفزيون فقط لمدة ساعتين في اليوم، وذلك أفضل له لأن مهارات الطفل اللغوية والاجتماعية تكتسب عن طريق التفاعل الاجتماعي.

كيف تختار البرامج المناسبة لطفلك ؟

مهم جدا أن تراقب ما يشاهده طفلك ، مع تجنب العروض التي تحتوي على عنف أو مادة غير ملائمة لطفلك، وقد أثبتت الدراسات أن الطفل الذي يشاهد عنفا في التلفزيون يصبح متبلداً تجاهها، وبالتدريج يعتقد أن الأمور تحل بالعنف، والأطفال الذين يشاهدون عنفا في التليفزيون قد يواجهون مشاكل في النوم.

اختر البرامج و العروض التي لا تتغير فيها المشاهد كثيراً، أو ذات الخلفية المشوشة.

البرنامج الجيد لطفلك هو الذي تظهر فيه الشخصية الرئيسية وتتحدث لطفلك مباشرة، وتعرض أشياء واضحة للمناقشة و تصاحبها صورتها على الشاشة. فالنموذج الذي يساعد طفلك على التركيز والفهم هو الذي ترتبط الصورة فيه بالكلمة ، فعندما يسمع كلمة «تفاحة» سيجد صورتها على الشاشة .

كيف تشاهد التلفزيون رفقة طفلك ؟

لا تتحقق المشاهدة المفيدة للتلفزيون مع طفلك إلا إذا جعلتها تجربة إيجابية وليست سلبية ، فلابد من التفاعل أثناء المشاهدة مع تشجيع طفلك على الغناء والقفز على الأغنية مع الشخصيات.

اسأل طفلك «ماذا يحدث في رأيك؟.. ماذا سيحدث في اعتقادك؟»، مع الإشارة إلى الأشياء الجديدة التي تظهر، بذلك تكون المشاهدة تجربة تفاعلية وفرصة لأن يتعلم الطفل كلمات جديدة وينمي مهاراته الفكرية.

بعد المشاهدة شجع طفلك على أن يقوم بأي نشاط يحاكي به ما شاهده في التلفزيون.. مثل الرسم أو الخروج أو التمثيل ، ثم تكلم معه حول ما شاهدتموه سوياً على التليفزيون، واربطه بالواقع. ، مثل اللعب في الحديقة أو إصلاح لعبة أو تناول العشاء، تكلم مع طفلك عن تلك المواقف الطبيعية وعما عرضه التلفزيون.

لا تترك طفلك أمام التلفزيون حتى ينام، فقد أثبتت الأبحاث أن تلك الطريقة تصعب على الطفل النوم بمفرده ، وذكره بضرورة إطفاء الجهاز عند الانتهاء من مشاهدته، فالتلفزيون في الخلفية لا يمكن الطفل من اللعب بتركيز.

من أرشيف الإصلاح