Friday, 14 July 2017 16:34

فلولي: منع "الجمعة" بالأقصى سابقة خطيرة وندعو الفعاليات إلى التحرك

في أول تصريح له على إثر قرار سلطات الإحتلال الصهيوني منع صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى واعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين، وصف رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة، ما حدث اليوم بالتطور الخطير في مسلسل التضييق والتهويد وفرض الامر الواقع والتطاول على اولى القبلتين وثالث الحرمين.

واعتبر فلولي قرار المنع الصهيوني خطوة لفرض مشاريع التقسيم الزمني والجغرافي للاقصى واستغلال الصهاينة حالة الازمة والحروب الداخلية التي تعيشها الدول العربية واستثمارهم التصريحات التي يدلي بها بعض الساسة من دول الخليج خاصة في السعودية والإمارات والبحرين التي تعطي الصهاينة مزيدا من الدعم لمخططاتهم الاستيطانية والتهويدية للمقدسات الاسلامية.

وأكد منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة في تصريح خص به موقع "الإصلاح"، أن ما وقع سابقة خطيرة في الفترة الراهنة تتطلب اتخاذ مواقف قوية ضد هذا الاعتداء وهذا التطاول على الأقصى.

ونددت المبادرة المغربية للدعم والنصرة على لسان منسقها بهذا المنع واقتحام الأقصى كما حيت عاليا الشهداء الذين سقطوا في باحة الاقصى ودعت كل الغيورين والفعاليات المنضوية في إطار حملة 100 عام على وعد بلفور إلى التحرك المدني والتعبير بكل الأشكال الممكنة لإدانة ما حصل ودعم أهلنا في القدس.

يذكر أن السلطات الصهيونية منعت صلاة الجمعة في المسجد الأقصى اليوم، بعد آخر منع سنة 1969 وأقدمت على اعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين على باب الأسباط، وفي رد فعل على هذا القرار أدى مئات الفلسطينين الصلاة في شوارع مدينة القدس؛ شارع صلاح الدين وباب العامود وباب الأسباط ووادي الجوز.

الإصلاح