Sunday, 26 March 2017 13:27

فلولي: قرار مجلس حقوق الإنسان ضد الصهاينة إدانة للمطبعين المغاربة

أشادت المبادرة المغربية للدعم والنصرة، في تصريح لمنسقها، بالقرار الأخير لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الذي أدان الاستيطان الصهيوني، وغيره من القرارات السابقة التي تسير في اتجاه إدانة الكيان الصهيوني ودعم الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

 وفي تعليق على القرار، قال المناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة، "هذا القرار من شأنه دعم الجهود الشعبية المناهضة لسياسة الأبارتيد والعنصرية التي ينتهجها العدو الصهيوني وفيه تحد لسياسة الادارة الأمريكية الجديدة برئاسة ترامب المتصهين والمتبني للاطروحات الصهيونية"

أكد المناضل رشيد فلولي، أن القرار الاخير لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ينضاف لقرارات سابقة صدرت خلال سنة 2016 وبداية سنة 2017، التي تعكس بداية لتبلور رأي عام دولي مناهض للكيان الصهيوني و يدين الممارسات العنصرية للصهاينة.

وأضاف فلولي في تصريح خص به موقع "الإصلاح"، أن هذه القرار يضحض الاطروحات الصهيونية حول ما تدعيه من أكاذيب وأساطير حول ما تسميه بالطابع اليهودي للمقدسات والمآثر بالقدس الشريف.

وأشار فلولي إلى أن "هذا القرار من جديد فيه إدانة للاستيطان و سياسة التوسع في إنشاء المستعمرات الصهيونية وذلك على حساب حقوق الشعب الفلسطيني، رغم أن الولايات المتحدة الامريكية بعد تنصيب ترامب رئيسا جديدا تمارس ضغطا كبيرا  والتأثير لرفض كل القرارات التي ليست في صالح الصهاينة كما وقع مأخرا بخصوص تقرير الاسكوا والذي على اثره استقالت رئيس اللجنة التي أعدت تقرير يدين "اسرائيل""

ونوّه منسق المبادرة "أن هذا القرار يأتي قبل أيام قليلة من تخليد يوم الأرض 30 مارس يوم تضامن دولي مع الشعب الفلسطيني وأيضا يأتي خلال هذه السنة التي تؤرخ ل100 عام على وعد بلفور المشؤوم الذي بموجبه تم التمكين للصهاينة من احتلال فلسطين وبالتالي فالقرار ياتي للتأكيد على ان الاستيطان باعتباره الرئة التي يتنفس بها الكيان الصهيوني هو استعمار و احتلال وهو مدان دوليا

كما أفاد فلولي لموقع "الإصلاح"، "أن القرار سيشكل حافز للعمل على مزيد من الضغط و التكتل بين كل العاملين من اجل فلسطين للتفكير في تحالف دولي للضغط و استصدار قرارت من المنظمات الدولية من اجل محاصرة الكيان الصهيوني في مراكز القرار الدولي الاممي. وهو ادانة للمطبعين المغاربة الذين يتهافتون لزيارة الكيان الصهيوني و يلهثون وراء السراب والوهم ويحاولون تحسين صورة العدو والعمل على اختراق مناعة المجتمع المغربي اتجاه رفض التطبيع تحت أي مسمى"

وأكد فلولي في ختام تصريحه أن المبادرة المغربية للدعم والنصرة منخرطة في كل المبادرات والفعاليات التي سيتم تنظيمها خدمة لفلسطين ودعما للمرابطين في الأقصى المبارك.

يذكر أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمنعقد في مدينة جنيف، صوت يوم الجمعة الماضية، على أربعة مشاريع قدمتها فلسطين، بينها إدانة الاستيطان "الإسرائيلي".

ي.ف. - الإصلاح