الأربعاء, 12 نيسان/أبريل 2017 13:44

عن مفهوم الدعوة عند حركة التوحيد والإصلاح

تعد حركة التوحيد والإصلاح حركة دعوية للإسهام في إقامة الدين وتجديد فهمه والعمل به، والدعوة هي الإطار لأعمال الحركة والأساس لوجودها ومنطلقاتها.

والمقصود بالدعوة عند الحركة هو الدعوة إلى الإسلام جملة وتفصيلا، أصولا وفروعا، ودعوة إلى تجديد فهم الدين ومعرفته ومعرفة أحكامه، ودعوة إلى التفقه فيه ونشر ثقافته، ودعوة إلى تصديق الإيمان به وتفعيله. بالإضافة إلى ذلك فهي دعوة إلى الالتزام بالدين والعمل به وبمقتضياته، ودعوة للدفاع عنه ومقاومة مايصيبه أو يتهدده من محاولات إبعاده عن حياة الناس أو إبعاد الناس عنه.

والدعوة عند الحركة بما هي تكليف شرعي منصوص عليه وعلى وجوبه في القرآن الكريم، يحتاج في الممارسة إلى النظر والاجتهاد وإلى التقدير والتدبير، والترجيح والاختيار.. وكل ذلك في نطاق هذه النصوص الشرعية وتوجيهاتها.

وترصد الرؤية الدعوية للحركة في باب "الدعوة: فرضيتها وأهميتها" تعريفا مبسطا للدعوة، كونه: "دعوة الناس إلى فعل الخير والتمسك به، وإلى ترك الشر واجتناب سبيله، دعوتهم إلى الإقدام على ما ينفعهم في دنياهم وآخرتهم، وإلى الإحجام عما يضرهم في دنياهم وآخرتهم. وكل ما تتوقف عليه الدعوة، فالقيام به لأجلها دعوة.

ي.ف. - الإصلاح