الإثنين, 26 تشرين2/نوفمبر 2018 12:02

طلابي يشارك بمحاضرتين في منتدى باريس للفكر النقدي

بدعوة من منتدى باريس للفكر النقدي، ساهم المفكر الإسلامي محمد طلابي بمحاضرتين في إطار دورة تكوينية " في موضوع "طرائق التفكير السليم عند المسلم الأوربي"، نظمها المنتدى لفائدة 40 إطارا مسلما فاعلا في المجتمع المدني في الاتحاد الأوربي، إلى جانب الفقيه الأصولي نورد الدين خادمي وزير الأوقاف التونسي الأسبق، وذلك أيام 23 و 24 نونبر 2018.

وهكذا أطر طلابي المحاضرة الأولى في موضوع " قواعد التفكير السليم عند المسلم"، ركز فيها المحاضر بالأساس على عدد من القواعد اللازم حضورها أثناء عملية التفكر والتدبر:

tallabi

1 – الوعي بالوعاء الإيديولوجي لطرائق التفكير عند الشخص، فالوعي يساعد على التصويب والإصلاح لتتلك المفاهيم والقيم التي من خلالها يفكر.

2 – تصحيح وترشيد الجهاز المفاهيمي للتفكير، لكيلا تنتج فكرا أعوج وممارسة عوجاء.

3 – القدرة على استخلاص كليات عامة من جزئيات الظواهر، باعتبارها سننا تحكمها وتسهل عملية التفكير لها.

4 – الدربة والتمرن على طرح السؤال المنتج باعتباره مدخلا لاستنطاق كوامن الظواهر، فالعلم أقفال مفاتيحها السؤال.

5 – ودعا إلى أهمية التركيب بين الجهاز المفاهيمي المستنير من تراثنا والجهاز المفاهيمي المستنير من تراث الحداثة تحت إشراف الجهاز المفاهيمي القرآني.

tallabi2

وفي نفس الإطار ألقى الأستاذ طلابي محاضرة تحت عنوان "أهمية المصادقة بين روح الدين وروح العصر"، أكد فيها على أن عصرنا تحكمه سنن، ويتطلب منا معرفة تلك السنن التي على أساسها تصاغ غايات النهوض الحضاري لأمتنا، لكن ذلك غير كاف إلا بإدراك سنن الوحي وغايات النص القرآني، والعمل على التوليف المجدي والمثمر بين غايات العمل الحضاري لعصرنا وغايات النص القرآني العابرة للعصور.

الإصلاح