الإثنين, 10 نيسان/أبريل 2017 15:25

"سبيل الفلاح": رموز فكرية وعلمية من داخل المغرب وخارجه

انطلقت مبادرة دروس سبيل الفلاح في 21 أكتوبر 2011، عبر مبادرة الكراسي العلمية ودامت هذه المبادرة لموسمين عبر دروس أسبوعية.

وخلال الموسم الثالث انطلقت السلسلة بحلة جديدة مع لقاء شهري بدل أسبوعي، واستضافت نخبة من العلماء والمفكرين من المغرب وخارجه.

مفكرون وعلماء من داخل المغرب

وافتتح الموسم الثالث الفقيه الأصولي سعد الدين العثماني في درس بعنوان "فقه المآلات"، تلاها محاضرة مع الفقيه المقاصدي أحمد الريسوني في موضوع "فن التدين"، ثم محاضرة مع مهندس سياسة التخصصات بالحركة محمد الحمداوي في موضوع "الإحسان والإتقان ميزة حضارية"، وتبعها محاضرة للاختصاصية في شؤون الأسرة خديجة مفيد في موضوع "الأسرة وتحولات القيم"، ثم محاضرة الواعظة والطبيبة المختصة أمينة العراقي في موضوع "مقصد حفظ الصحة"، وكذلك محاضرة الشيخ حسن الكتاني حول "الشباب والقرآن"، ومحاضرة رئيس جامعة القرويين السابق محمد الروكي في موضوع "العالم والمجتمع".

إسهامات من خارج المغرب

وتميزت السلسلة أيضا باستضافة علماء ودعاة ومفكرين من خارج المغرب حيث استضافت على التوالي المفكر الإسلامي المصري محمد سليم العوا في موضوع "المسلم والآخر"، والداعية الإسلامي الكويتي طارق السويدان في موضوع "الحركات الإسلامية والحراك العربي"، والعالم الموريتاني الشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي في موضوع "الأمة بين رمضان والقرآن"، والكاتب الصحفي المصري المتخصص فى شؤون وقضايا العالم العربى فهمي هويدي حول "التدين الراشد والتدين المنقوص".

وقطعت حركة التوحيد والإصلاح مسارا متميزا في هذه المبادرة التي انطلقت من إعادة الاعتبار للكراسي العلمية وللتزكية لتصل إلى رد الاعتبار والتعريف بعمالقة الفكر والعلم بالمغرب المعاصر بداية من الموسم الرابع، واستضافت أيضا مفكرين وعلماء مغاربة للتعريف برموز الفكر والعلم بمغربنا المعاصر من أمثال الشيخ حماد القباج وعبد العلي حامي الدين ومحمد يتيم وإدريس كرم وعبد السلام بلاجي  وسالم إنجيه وغيرهم ووصلت حاليا إلى موسمها السادس.

ي.ف. - الإصلاح