السبت, 29 تشرين1/أكتوير 2016 13:15

حضور مغربي متميز في المعرض الدولي للكتاب بسانتياغو

للمرة الثالثة على التوالي يشارك المغرب في المعرض الدولي للكتاب بسنتياغو في نسخته الثلاثين، وهو البلد الإفريقي العربي والإسلامي الوحيد الذي يشارك في هذا الحدث الثقافي.

فقد أكد إدواردو كاستيو غارسيا، رئيس الغرفة الشيلية للكتاب، أن مشاركة المغرب في المعرض الدولي، تشكل قيمة مضافة لهذه التظاهرة الثقافية الدولية، كما أنها فرصة لتعميق التعاون في المجال الثقافي بين البلدين.

كما ثمن رئيس الغرفة الشيلية للكتاب عاليا الرواق المغربي بما يحفل به من إصدارات متعددة باللغة الإسبانية، مؤكدا أن هذا الرواق المعرفي أضفى على معرض سانتياغو بعدا ثقافيا متميزا بما تضمنه من كتب ومؤلفات تجلي مظاهر الثقافة والمجتمع المغربيين، مجددا التأكيد على أن هذه الإصدارات المغربية باللغة الإسبانية تتيح التواصل وتشكل نافذة إضافية يتم من خلالها الإطلال والتعرف على الثقافة والفكر بالمغرب بالنسبة للشيليين بصفة عامة.

ويقدم رواق المملكة بالمعرض الدولي للكتاب بسانتياغو في دورته الثلاثين، مجموعة من الإصدارات التي تعنى بمجالات الأدب (شعر، قصص، مسرح ورواية...)، والتاريخ والجغرافيا (خرائط)، بالإضافة إلى كتب حول الطبخ المغربي وأخرى حول المجتمع المغربي وعاداته.)

ومن بين الإصدارات المغربية بالمعرض، هناك مجموعة من أعمال الباحثة في علم الاجتماع فاطمة المرنيسي، والروائيين الطاهر بنجلون وإدريس الشرايبي ومحمد بويسف الركاب، والإعلامي سعيد اجديدي، إضافة إلى بعض الأعمال التي قام «مركز محمد السادس لحوار الحضارات» بكوكيمبو بإصدارها، من قبيل المجموعة القصصية لأحمد بوزفور وديواني شعر لكل من عائشة البصري ووداد بنموسى، وكتاب «المغرب بعيون شيلية» وجريدتين حول مظاهر الثقافة المغربية والموسيقى المغربية، علاوة على أعمال الملتقيات الدولية الثلاثة الأولى لحوار الحضارات التي نظمت بالشيلي من طرف السفارة المغربية والمركز.

يشار إلى أن برنامج هذه الدورة، والتي ستمتد من20 أكتوبر إلى غاية 06 نونبر 2016، يتضمن نحو 600 نشاط يهم تقديم كتب ومؤلفات، وعقد لقاءات مباشرة تجمع المؤلفين بالزوار (بمشاركة أزيد من ستمائة كاتب شيلي)، وإقامة موائد مستديرة حول مواضيع تلامس مجالات الأدب والثقافة والعلوم بشكل عام، إضافة إلى عروض مسرحية وسينمائية وأخرى خاصة بالرقص والموسيقى وأنشطة للأطفال، كما يشارك في هذه الدورة حوالي 700 دار نشر تمثل جميع الاتجاهات الثقافية والمعرفية.

الإصلاح / س.ز