الخميس, 24 آب/أغسطس 2017 18:07

جمعية نسائية تدعو إلى تخصيص إيواء للمهملات في الشوارع

أدانت جمعية كرامة لتنمية المرأة بشدة لبشاعة الفعل الإجرامي الذي تعرضت له فتاة بمدينة الدار البيضاء، عبر إقدام مجموعة من المنحرفين على ارتكاب جريمة اغتصاب في حقها داخل حافلة للنقل العمومي أمام مرأى ومسمع ركاب الحافلة.

كما نبذت وأدانت الجمعية التي يوجد مقرها بطنجة كل ما يمس بحقوق الفتاة الدستورية وكرامتها الإنسانية ومناهضة كل أشكال العنف الممارس ضدها والذي تم في تحد سافر للقوانين والأخلاق والأعراف والقيم الكونية.

كما عبرت "كرامة" عن استغرابها الشديد لتحدي المتهمين بفعلهم هذا لكل القوانين والأعراف، داعية في هذا الإطار إلى التسريع بإخراج قانون العنف ضد النساء للوجود. مدينة سياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع قضايا النساء.

كما دعت الجمعية، الحركات النسائية المؤمنة بقضية المرأة، للخروج عن صمتها والمطالبة بصون كرامة المرأة وجسدها من كل اعتداء، وإعادة الاعتبار للتربية على القيم الإنسانية ومناهضة كل ثقافة تمس كرامة المرأة، والضرب على أيدي المعتدين ليكونوا عبرة لغيرهم ممن يعتبرون جسد المرأة مباح لكل من سنحت له فرصة استعماله.

وطالبت الجمعية المهتمة بقضايا المرأة بتقديم الدعم المادي والصحي والنفسي للفتاة وإيجاد حل لوضعية الهشاشة التي تعيشها. كما دعت أيضا الجهات المعنية للتحرك من أجل صون كرامة النساء المهملات في الشوارع وتخصيص إيواء لهن خصوصا الذين يعانون من إعاقات ذهنية.

الإصلاح