الخميس, 25 كانون2/يناير 2018 10:14

بوغوثة يعرض المتطلبات الخمس لتتبع الأثر في المجالس التربوية للحركة

اعتبر الدكتور عبد الله بوغوثة أن تتبع الأثر يحتاج لمجموعة من مفاهيم المرتبطة بالمستجدات على مستوى التتبع والتخطيط والتكوين في العمل الدعوي والتربوي والتكويني داخل الحركة، جاء ذلك خلال الدورة التكوينية لفائدة المشرفين والمشرفات على المجالس التربوية التي نظمها فرع وجدة.

فقد أكد المحاضر أنه لا بد في البداية أن نتكلم عن مجموعة من المتطلبات وهي خمسة :

المسألة الأولى لا بد أن نتكلم عن تأطير وتوجيه وإرشاد، فهي ركيزة أساسية حيث لا يمكن أن نستعمل هذه الآليات التخطيط وتتبع والقياس والتقييم باعتماد الأثر إلا إذا كان هناك تأطير مثل هذا اللقاء وتوجيه وإرشاد للعاملين، ثانيا : مصاحبة ومواكبة ومؤازرة للعاملين، ثالثا : لا بد من تأهيل وتكليف، فالمرجع التربوي يركز على بناء التصورات بنصوص عقدية ومبادئ أو بترشيح مجموعة من القيم أو بتكوين وضبط الطموحات بحيث تكون موافقة لمقاصدنا وغاياتنا وأهدافنا وفي ختام هذا التصور هو فهم الحياة.

المسألة الثانية في التربية هي توجيه الاهتمامات وذلك لتنفيذ البرنامج حيث أنه إذا حددت حوادث داخل المجتمع نوجه ما يشغل البال ونحسن استغلال الوقت.

المسألة الثالثة هي تنمية المهارات، فبطبيعة الحال كل منا له مهارات والمشرف على المجلس ينبغي أن يكتشف مهارات أعضاء المجلس حيث نوجهه للمهارات التي يتقنها لتنميتها والاستفادة منها.

المسألة الرابعة فهم قواعد العلاقات بين العلاقات الثلاث العمودية والأفقية والدائرية :

العلاقة العمودية هي علاقة المخلوق بالله وذلك بربط الشخص بالله من خلال حضوره في المجلس

والعلاقة الأفقية مع الذات بتنميتها على المستوى المعرفي والمهاري والاعتناء بالنفس

والعلاقة مع المحيط في إطار التدافع

وأخيرا، المسألة الخامسة حسن اختيار القيادات.

فهذه الخماسية يقول المحاضر، نجدها تترجم ما عندنا في منظومة التربية والتكوين لحركة التوحيد والإصلاح.

الإصلاح