Thursday, 12 October 2017 15:10

بنحمزة: يجب الانفتاح على صيغ جديدة للوقف ومنها الاستثمار في الوقف الثقافي

طالب الدكتور مصطفى بنحمزة بضرورة احياء فكرة الوقف للاهتمام بالمجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وعلى سبيل المثال، لا يكفي ان نبني دارا للثقافة دون ان نهيء لها رافدا ماليا يلبي احتياجاتها ومصاريفها التسييرية الضرورية، وأضاف بنحمزة رئيس المجلس العلمي بوجدة في محاضرته الافتتاحية في إطار الندوة الدولية في موضوع : "النظام الاقتصادي الاسلامي اَي إسهام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، اننا مطالبين اليوم بالتفكير في الصيغ الجديدة للوقف، والاستفادة من الفرص التي تناولتها مدونة الأوقاف المغربية.

وأشار بنحمزة الى ان الوقف شكل مصدر تمويل ثابت وقار لكثير من مشاريع البر والخير، بل ان الدولة في وقت من الأوقات كانت تستدين من صناديق الوقف. وأما عن أسباب تعثر مشاريع الوقف بالمغرب وغيرها من موضوعات الاقتصاد الاسلامي كالزكاة، ارجع الشيخ بنحمزة ذلك الى ضغط الأيديولوجيا المتخلفة التي لم تكن ترى في هذا الاحسان العمومي  اَي منفعة حسب نظرتها، وقد فند الدكتور بنحمزة  هذا الامر حينما أكد على ان الوقف كان ولايزال حاضرا فعلا في حياة الناس لكنه غائب عنهم معرفيا.

IMG 1181

يذكر ان الدكتور مصطفى بنحمزة   افتتح هذه الندوة العلمية بمحاضرة المفهوم الاقتصادي للوقف ، والمنظمة من قبل مركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية بوجدة بشراكة مع جامعة محمد الاول بوجدة والمجلس العلمي المحلي لوجدة ، والتي ستستمر  ثلاثة ايّام ابتداء من اليوم.

موقع الاصلاح