Thursday, 10 August 2017 13:07

الروكي يرثي العلامة سيدي عبد الله التليدي رحمه الله

دموع رحمة على عالم طنجة

جفون بكائي قد جففن من الدمــع***وقصة أحزاني تجل عن السمـــــــع

ففي كل حين أُبتلى بمصيبــــــــة***وفقدان ذي علم يغيب عن الجمـــع

لقد جاءني صوت النعِيِّ يهزنــي***وببعت أشجاني وقد سكنت ضلعـــي

يقول ألا تدري فطنجة قد بكـــت***محدثها العلامة الواسع النفــــــــــــع

بكت طنجة الفيحاء شيخ شيوخها***إمام علوم النقل والعقل والشــــــرع

وأستاذَ أجيال بناها بقلبـــــــــــــه***وأسسها بالعلم يغرف من نبــــــــــع

ورسخ فيها بالسلوك فضائـــــــلا***تليدية وِترية وبذي شفــــــــــــــــــع

له سند عال سما بفروعـــــــــــه***فبورك من أصل وبورك من فـــرع

توارث أمجادا طريفا وتالــــــــدا***وأشرب تقوى الله من أطيب الضرع

مجالسه نور من الله مُشــــــــرق***وأنفاسه عطر يفوح على سبـــــــــع

أحاديثه فيها نضار وعسجــــــــد***بها حِكَم منقوعة أجود النقـــــــــــــع

لقد غاب وانقادت إلى الله روحه***وآثاره في الناس همع على همـــــــع

بكت مُقَل الجُلاَّس إذ فُجِعوا بـــه***بطنجة في صَدْعٍ تَمُورُ وفي رَجْــــع

ووَارَوْهُ في حزن وغيَّبه الثـــرى***وما لقضاء حمَّهُ الله من دفــــــــــــع

عليه من الله السلام ورحمــــــــة***ومغفرة تجثو عليه بذي وُسْـــــــــــع

---------

أ.د.محمد الروكي

جدة في 16 ذو القعدة 1438/ 8 أغسطس 2017