السبت, 26 تشرين2/نوفمبر 2016 15:20

الخمليشي : على الخطاب الديني أن يتوجه اليوم إلى الجانب القيمي

قال الدكتور أحمد الخمليشي إن الخطاب الديني اليوم يجب أن يتوجه إلى الجانب القيمي، مستشهدا ببعض التناقضات في تدين البعض، ومن ذلك حرص بعض التجار على الصيام في رمضان وفي نفس الوقت الغش في البضاعة. وخلال مداخلته في ندوة "الأمن الاجتماعي وأدوار الأسرة" بوجدة، ربط مدير دار الحديث الحسنية ما يقع من اختلالات في الأمن الاجتماعي بضعف التنشئة الاجتماعية للأسرة، وتراجع التربية على قيم الرحمة والسكينة والمودة في العديد من الأسر.

وحسب الخمليشي، فإن حالات الطلاق بالمغرب تصل إلى 60 ألف سنويا، أي بنسبة 20% من عدد عقود الزواج التي تصل إلى 300 ألف سنويا. وبالتالي، فإن عشرات الآلاف من الأطفال يعانون من اختلالات في السلوك بسبب هذا التفكك الأسري ، وهو ما ينعكس سلبا على الأمن الاجتماعي، من خلال الجنوح نحو العنف والانحراف...

ومن الأمور التي تهدد أمننا الاجتماعي كذلك، الدعوة إلى الشذوذ الجنسي، والتطرف في ممارسة الحريات الفردية، وانتشار ثقافة الاستهلاك. وخلص المتحدث إلى ضرورة الاعتناء بالبحث العلمي الرصين لإيجاد الحلول العميقة وتجنب إثارة مثل هذه المواضيع بنوع من الاندفاع.

و عرفت هذه الندوة الوطنية حضورا متميزا لثلة من العلماء والخطباء والباحثين والطلبة. وقد نُظمت يوم السبت 25 نوفمبر من قبل المركز المغربي للدراسات والإعلام في قضايا الأسرة، بتعاون مع المجلس العلمي المحلي لوجدة ومختبر مناهج البحث في الحضارة الإسلامية وتجديد التراث بوجدة، وتدخل كذلك في الجلسة الافتتاحية الدكتور مصطفى بنحمزة ، وخصصت الفترة المسائية لعروض أخرى لباحثين من وجدة ومن مدن أخرى بالمملكة.

محمد السباعي