Friday, 31 March 2017 17:21

"التجديد" تودع قراءها في العدد الأخير بعد قرار التوقيف

بعد قرار توقيفها لأسباب اقتصادية قاهرة، خصصت جريدة "التجديد" الأسبوعية آخر عدد لها في غلاف عدد 3916 بتاريخ 30 مارس إلى 5 أبريل 2017، لـ "لمحة تاريخية للتجربة الإعلامية لجريدة "التجديد" التي وأدها الحصار.

ويتناول الملف إرث تجربة جريدة "التجديد"، وأسباب التوقف، ورسالة المؤسسة، والشخصيات التي تعاقبت على إدارة نشر وتحرير الجريدة، شواهد على مهنيتها.

وتطرقت الجريدة في عددها الأخير إلى مجموعة من المواضيع أبرزها مشروع "المساجد الخضراء"، و"العناية بالدعاء عبادة وأسبابا"، و"الاختيارات اللغوية في التعليم المغربي".

كما كتب الإعلامي حسن بويخف؛ رئيس تحرير جريدة "التجديد" الأسبوعية، افتتاحية بعنوان "هل تكون "التجديد" آخر شهداء سوق الإعلام؟"، وتتضمن الصفحة الأولى من الجريدة شكر خاص للمشتركين، والنص الكامل للبلاغ الصحفي بخصوص توقيف المنابر الصحافية لمؤسسة التجديد.

يذكر أن مؤسسة "التجديد" أصدرت بلاغا صحافيا يوم 27 مارس أعلن فيه عن توقيف إصدار المنابر الصحافية لمؤسسة "التجديد"، لأسباب اقتصادية قاهرة، وبعد أزمة مالية خانقة استمرت لعدة سنوات، رغم محاولات الإنقاذ المتتالية.

ي.ف. - الإصلاح