أخبارالرئيسية-ثقافة و مجتمعفلسطين وقضايا الأمة

المبادرة المغربية تستنكر مشاركة المغرب في ورشة البحرين وتدعوه للانسحاب

في أول رد فعل على إعلان وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، أمس الإثنين 24 يونيو 2019، عن مشاركة المغرب في أشغال “الورشة حول السلام والازدهار”، التي تحتضنها العاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و26 يونيو 2019، بإطار من وزارة الاقتصاد والمالية؛ أكد المناضل رشيد فلولي؛ منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة أن هذه الورشة كما عبرت عليها المبادرة في بلاغاتها هي محطة لتصفية القضية الفلسطينة وهي إجراء من إجراءات صفقة القرن المشؤومة وهي تقدم خدمة للكيان الصهيوني.

ونوه فلولي إلى أن الطرف الفلسطيني المعني مباشرة بالقضية رفض الحضور ودعى الدول العربية الى مقاطعة ورشة المنامة واعتبرها رشوة وبيع للقدس وحق الشعب الفلسطيني في العودة لفلسطين والحرية والاستقلال وبناء دولة كاملة السيادة، كما أن الشعب المغربي خرج بكل فئاته وقواه بعشرات الآلاف في مسيرة وطنية بالرباط يوم 23يونيو 2019 وبصوت واحد عبر عن رفضه لصفقة العار ومؤتمر الخزي بالبحرين وطالب بعدم المشاركة في اي مؤتمر كيفما كان مستوى التمثيل والحضور في ورشة المنامة وذلك انسجاما مع عهد المغاربة بفلسطين ووفاء للتاريخ المجيد للمغرب شعبيا ورسميا مع القدس.

إقرأ أيضا:المبادرة المغربية تدعو للمشاركة المكثفة في المسيرة الوطنية ضد صفقة القرن وورشة البحرين

واعتبر منسق المبادرة المغربية للدعم والنصرة أن حضور المغرب كما تم الاعلان عنه رسميا من مؤسسات الدولة هو نكوص وتراجع عن ما تم التعبير عنه في مناسبات سابقة ومن طرف مسؤولين سياسيين في الدولة.

وتساءل فلولي هل المغرب من خلال مشاركته هل سيحصل على مقابل او سيساهم ماليا في تمويل الخطة المزعومة، مؤكدا أن الحضور هو مهزلة وتجاهل لمطالب الشعب المغربي وهو بأي حال من الاحوال لن يكون الا تزكية ومشاركة في تصفية القضية الفلسطينية وشرعنة للخطة الامريكية التي جات لتقديم خدمة للكيان الصهيوني ومن شأنها ان تشكل تهديدا واعتداء على الشعب الفلسطيني الذي توحد بكل مكوناته على رفضها لوعيه باضرارها وانها لن تقدم له شيئا.

واستنكر فلولي مشاركة المغرب ولو في حدها الادنى وأكد على أن ورشة البحرين خيانة وغدر للقضية ولأهلنا في غزة والمرابطين في الاقصى المبارك ودعا الى الانسحاب من هذا المؤتمر المشبوه وعدم الرضوخ للضغوطات والمساومة على قضايانا الوطنية، كما أكد  على وحدة الشعب المغربي في هذه المواقف وان فلسطين والمقدسات غير قابلة للبيع والشراء في صفقات الخزي والعار والعمالة وان الطريق هو الاستمرار في دعم صمود الشعب الغلسطيني بكل الوسائل الشعبية والرسمية.

يذكر أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، قد أعلنت أمس الإثنين 24 يونيو 2019، عن مشاركة المغرب في أشغال “الورشة حول السلام والازدهار”، التي تحتضنها العاصمة البحرينية المنامة يومي 25 و26 يونيو 2019، بإطار من وزارة الاقتصاد والمالية.

الإصلاح

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار / مقالات ذات صلة

إغلاق