السبت, 31 آذار/مارس 2018 10:38

مسيرة العودة تتخضب بالدم وردود أفعال دولية منددة بالتصعيد الصهيوني

أعلن اليوم السبت عن استشهاد 17 فلسطينيا وإصابة نحو 1500 بجروح خلال قمع الاحتلال الصهيوني  أمس الجمعة لمسيرات العودة بغزة، حيث عم إضراب شامل الضفة الغربية والقطاع وأعلن الرئيس الفلسطيني الحداد على أرواح الضحايا، فيما سادت حالة من الغضب العارم بين المواطنين احتجاجا على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين في غزة والضفة.

وسقط الضحايا عندما تصدى جنود الاحتلال لحشود فلسطينية توافدت الجمعة إلى الحدود الشرقية لقطاع غزة لإحياء الذكرى الـ 42 ليوم الأرض، فيما أصيب نحو مئة فلسطيني في أنحاء الضفة خلال مواجهات في أعقاب مسيرات توجهت إلى نقاط التماس مع الاحتلال.

هذا، وقد توالت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بالتصعيد الصهيوني ضد المظاهرات السلمية التي نظمت الجمعة 30 مارس 2018 في قطاع غزة بالذكرى الـ42 ليوم الأرض، حيث أدانت الجامعة العربية "بأشد العبارات" ما قامت به القوات الإحتلال، من تعامل وحشي مع المظاهرات التي انطلقت في غزة لإحياء الذكرى الـ42 ليوم الأرض مما أفضى إلى سقوط أعداد من القتلى ومئات المصابين في قطاع غزة.

كما نددت وزارة الخارجية التركية بشدة باستخدام القوة المفرطة في مواجهة المظاهرات السلمية، معربة عن قلقها إزاء سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى برصاص قوات الاحتلال.

وأعربت قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستخدام قوات الاحتلال الصهيوني الرصاص في مواجهة تظاهرات سلمية بقطاع غزة، معتبرة التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير، انتهاكا صارخا للمواثيق والقوانين الدولية.

وعبر الأزهر عن إدانته لقمع قوات الاحتلال الصهيوني الوحشي للمظاهرات والمسيرات السلمية التي نظمها أبناء الشعب الفلسطيني بمناسبة الذكرى الـ (42) ليوم الأرض.

الإصلاح – س.ز