الأحد, 12 شباط/فبراير 2017 12:47

لوديي : لا بد من تمليك المجتمع المدني لآليات الترافع في القضية الوطنية

في إطار الملتقى الوطني لقيادات التخصصات والذي نظمه قسم العمل المدني يوم الأحد 12 فبراير 2017 بمقر الحركة بالرباط، أطر الأستاذ سعد لوديي عرضا حول "القضية الوطنية والترافع المدني"، أكد فيه على أهمية إشراك المجتمع المدني في قضية الترافع حول القضية الوطنية قضية الصحراء المغربية، حيث اعتبر أننا أمام تحد كبير لتقديم القضية للمجتمع الدولي بآليات جديدة تؤتي أكلها لتصل للتأثير على قرارات وقوانين دولية.

وأكد في معرض حديثة أن نجاح القضية لن يتم إلا بتمليك المجتمع المدني لآليات الترافع مع تقديم العرائض والملتمسات بمقاربة علمية، بالإضافة إلى التركيز على بعدين في القضية وهما :البعد الحقوقي والبعد التنموي.

وبعد أن أعطى أمثلة عن ما يقوم به المجتمع المدني من الجهة الأخرى خارج الغرب، اعتبر لوديي أن ما يحصل قد فتح أعيننا على ما يتم ترويجه حول القضية التي أصبح يخاض فيها بإمكانيات جديدة وبأدوات مختلفة، وخاصة ما نعرفه اليوم من تحول رقمي كبير يعمل على تغيير المعطيات وإنتاج الخبر والتأثير فيه.

وهنا اعتبر لوديي أن المجتمع المدني باهت دوره وفاعليته في القضية الوطنية، وهو ما حدا ببعض المؤسسات الرسمية إلى صياغة مشروع "الترافع الرقمي حول القضية الوطنية"، والذي مر بمراحل ومن المتوقع أن ينطلق قريبا، وهو المشروع الذي يهدف إلى تمليك المجتمع المدني آليات الترافع، خاصة الشباب منهم، بالإضافة إلى تكوين على ثلاث مراحل حول مهارات :معطيات قضية الصحراء، ومهارات المرافعة، والمهارات التقنية وكيفية استعمل وسائل الاتصال.

س.ز/ الإصلاح