الإثنين, 14 أيار 2018 13:28

تزامنا مع "مليونية العودة الكبرى".. أمريكا تنقل سفارتها إلى القدس المحتلة

انطلقت مراسم افتتاح السفارة الأميركية عصر الاثنين 14 ماي 2018 بحضور وفد أميركي من 250 شخصية، تزامنا مع مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت صباح اليوم على حدود قطاع غزة والتي عرفت مواجهات مع قوات الاحتلال أدت إلى سقوط 41 من الشهداء وأكثر من ألف جريح.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر في السادس من ديسمبر العام الماضي القدس عاصمة لإسرائيل، وقرر نقل السفارة من تل أبيب وفقا لوعد قطعه خلال حملته الانتخابية.

ولتأمين نقل السفارة، نشرت شرطة الاحتلال في القدس آلافا من عناصرها، إضافة إلى قوات من حرس الحدود والمتطوعين، كما عزز جيش الاحتلال قواته على طول الحدود مع قطاع غزة بلواء آخر.

كما فرضت شرطة الاحتلال إجراءات أمنية مشددة، خاصة في محيط الأحياء العربية ونقاط التماس بالقدس المحتلة، في حين ضربت طوقا أمنيا مشددا في محيط مبنى السفارة الأميركية الذي سيفتتح اليوم بحي أرنونا جنوب المدينة المقدسة، وأغلقت قوات الاحتلال الشوارع المحيطة ونشرت قناصة على الأبنية والطرق القريبة.

وأثار قرار ترامب غضبا فلسطينيا وعربيا، إلا أن التحركات الرسمية العربية ردا على هذه الخطوة لم ترتق إلى خطورة الموقف، حيث حذرت دول عربية وأجنبية في حينه من تبعات القرار الأميركي وأنه ستكون له تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة.

الإصلاح