Monday, 20 March 2017 18:45

المرزوقي يستعرض مستويات الإصلاح بالمنتدى الوطني

حصر المفكر التونسي أبو يعرب المرزوقي مستويات التغيير في مستويين؛ المستوى الطبيعي الذي يكون فيه التغيير نتيجة لعلاقة القوى ببعضها البعض، ومبنيا على الفعل ورد الفعل، والمستوى الإنساني الذي لا يكون فيه التغيير إلا بالعلم والوعي بالقوانين الطبيعية والمجتمعية، وهو تغيير قصدي يقدم عليه الإنسان.

واعتبر المرزوقي أن الإنسان يتميز على سائر الموجودات بقدرته على الوعي بالقانون الطبيعي وتدخله في الأشياء للتأثير عليها، وهو ما يجعل المستوى الإنساني أعلى من المستوى الطبيعي وأعقد منه.

واشترط المرزوقي الذي كان في محاضرة افتتاحية للمنتدى الوطني للحوار والإبداع والطلابي في دورته التاسعة عشرة لحصول الإصلاح على مستوى الأفراد أن يشعروا بفرادتهم وبأن لهم عقلا يعلمون  أو يجهلون، ولهم قدرة يستطيعون ويعجزون، وبأن لهم وجودا يدركون من خلاله منزلتهم بين الكائنات.

وبخصوص الإصلاح على مستوى الجماعة اعتبر المرزوقي أأأن إرادتها تتمثل في النحبة السياسية، وبأن عقلها في العلماء والمثقفين، واستقلالها يأتي من نخبتها الاقتصادية، وهو ما بين المرزوقي أنه غير متوفر لجل العالم العربي.

واستشهد المرزوقي بابن خلدون الذي اعتبر أن التربية والحكم إذا لم يكونا مبنبيين على حرية المتعلم فردا أو جماعة يؤديان إلى فساد معاني الإنسانية وبدلا من المعرفة يسود الجهل وبدلا من الصدق يسود الكذب وبدلا من الأمانة يسود الغش.

مداخلة المرزوقي جاءت اليوم الإثنين في محاضرة بعنوان سؤال النموذج الإصلاحي: مقاربات مفاهيمية" ضمن أشغال المنتدى الوطني للحوار والإبداع الطلابي، التظاهرة السنوية الكبرى بالجامعة المغربية، والتي تنظمها منظمة التجديد الطلابي هاته السنة تحت شعار "أي نموذج إصلاحي لمجتمع الكرامة" بجامعة مولاي إسماعيل بالرشيدية طيلة الأسبوع 19-25 مارس 2017.

الإصلاح