×

Warning

JUser: :_load: Unable to load user with ID: 359
Sunday, 05 April 2015 18:43

بلبشير الحسني: الملوك المغاربة الثلاثة شددوا على التمكين للغة العربية

طالب الأستاذ والباحث وقيدوم الدراسات الإسلامية في المغرب محمد بلبشير الحسني، بعدم التفريط في اللغة العربية كلغة للتدريس، لأن الملوك المغاربة الثلاثة، وهم الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني رحمهما الله، ومحمد السادس شدّدوا في أكثر من مناسبة على التمكين للغة العربية للتدريس في المدارس المغربية وتفعيلها في الإدارات الحكومية والمؤسسات العمومية.

وسرد الحسيني، في كلمة له في الندوة التي نظمها الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية أول أمس الجمعة بالرباط، مقتطفات من خطاب الراحل محمد الخامس الذي قال "لكن شعورنا أخذ يقوى بضرورة تحقيق خطوة حاسمة في جعل اللغة العربية اللغة السيدة التي لا تزاحمها لغة أخرى في إدارات البلاد، إبرازا لمظاهر قوميتنا ومراعاة لشعورنا ملكا وشعبا واجتنابا للتأثيرات الأجنبية العديدة".

كما قرأ مقتطفات مما جاء في كتاب "التحدي" للملك الراحل الحسن الثاني "إن العربية هي لغتنا الدينية والوطنية في آن واحد ولم نكن لنهجرها بما سماه موريس باري بحق المقتلعين من الجذور وأن طرد العربية عمليا من المدرسة ومن حياة المواطنين لم نكن نشعر به كإهانة جماعية فحسب بل نشعر به كظلم لا يمكن فهمه".

أما الملك محمد السادس، يضيف بلبشير الحسيني "بدوره أوصى في رسالة له للمشاركين في المنتدى العربي الخامس للتربية والتعليم المنعقد في الصخيرات في أبريل 2004 ، بتنمية اللغة العربية وتنميتها وجلعها تستفيد من دينامية خلاقة للبحث اللغوي..وتعريب المصطلح العلمي من أجل امتلاكا تكنولوجيا المعلومات وضمان حضور أكثر وزنا في فضاءات الإعلام والاتصال".

وأكد  أنَّ مواقف وتصريحات الملوك الثلاثة وعدة زعماء وعلماء مغاربة بالإضافة إلى الدستور المغربي اعتبر أنَّ التمكين لغير اللغة العربية في مؤسساتنا تعتبر إهانة وظلم.

عبد الرحيم بلشقار – موقع الاصلاح