الثلاثاء, 07 آب/أغسطس 2018 12:15

الحارثي : استقلالية المنظمة تعكس التقدير والاعتزاز بالشأن الطلابي من لدن قيادة الحركة

أكد أحمد الحارثي رئيس منظمة التجديد الطلابي، عن اعتزازه لانخراطه في التجربة الإصلاحية للحركة  في أحد تخصصاها وهو العمل الطلابي، خاصة حينما يعي الإنسان الخلفيات المعرفية والحضارية والمنهجية التي رسمت هذا الاختيار الطلابي داخل الجامعة المغربية.

وأضاف الحارثي خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الوطني السادس، أن الحركة الطلابية المغربية عانت من توجهين متناقضين : توجه حركة طلابية تابعة تبعية كلية للفاعل السياسي أو المدني من خارج الجامعة، و حركة طلابية فوضوية تعتقد أنها مركز المجتمع ومركز الكون، إلا أن الحركة استطاعت باجتراحها لأسلوب التنظيم الرسالي وأطروحة الاختيار الحضاري التي نقلت الحركة الإسلامية في المغرب وخارجه إلى منعطف كبير وهو منعطف الانتقال من التمركز حول الدولة وحول السلطة كمدخل أساسي للتغيير باعتبار أن الإصلاح  فعل حضاري متعدد المداخل والمجالات.

وأشار إلى أن منظمة التجديد الطلابي مستقلة تنظيميا عن الحركة وهو ما يعكس التقدير والاعتزاز بالشأن الطلابي من لدن قيادة الحركة، وهي الثقة التي أعطت سنوات من الإبداع والتألق في عدد من المجالات، مؤكدا على أهمية الشباب كمدخل أساسي للإصلاح، وداعيا الجهات الوصية إلى فتح الحوار مع الحركة الطلابية وكل الفاعلين الطلابيين لحل مشاكلهم.

س.ز/ الإصلاح