الإثنين, 11 شباط/فبراير 2019 11:25

الصين تجبر مسلمي "الإيغور" على تناول الخنزير والخمر في رأس السنة الصينية

أكد سكان مسلمون من إقليم "شينجيانغ" في أقصى غرب الصين إنه تم إجبارهم على تناول لحم الخنزير وشرب الخمر خلال الاحتفال بعيد رأس السنة الصينية في البلاد.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تقريرا لإذاعة "آسيا الحرة"، أمس السبت، ذكر أن سكان محافظة "ايلي" وجهت لهم دعوات لحضور عشاء رأس السنة الصينية حيث يتم تقديم لحم الخنزير والخمر، وتم تهديدهم من مسؤولين صينيين بإرسالهم إلى "معسكرات إعادة التثقيف" إذا رفضوا المشاركة.

وقال أحد الأهالي للإذاعة إن "سكان شينجيانغ لم يسبق لهم قط أن أكلوا لحم الخنزير، لكن ابتداء من العام الماضي، اضطر بعض الناس إلى أكل لحم الخنزير حتى يتمكنوا من الاحتفال بمهرجان للصينيين."

وقال "ديلكسات راكسيت" المتحدث باسم مجموعة الإيغور (أقلية مسلمة) في المنفى إن "الحكومة الصينية تزيد من حملتها لدمج الإيغور في ثقافة هان الصينية". "إنهم يجبرون الإيغور على الاحتفال بالسنة القمرية الجديدة، كما يجبرونهم على شرب الخمر".

ويشهد إقليم شينغيانغ، حيث يشكل الإويغور الإتنية الرئيسية، توترا شديدا واعتداءات دامية قبل أن تفرض عليه في الأعوام الأخيرة رقابة شديدة من جانب الشرطة، ويقول خبراء ومنظمات حقوقية إن ما يصل إلى مليون مسلم محتجزون في مراكز لإعادة التأهيل السياسي في الإقليم.

فيما تدّعي الصين أن إقليم شينجيانغ يواجه تهديدا خطيرا من التشدد الإسلامي ومن الانفصاليين الذين يتآمرون لتنفيذ هجمات ولتأجيج التوتر بين الأقليات المسلمة في المنطقة.

الإصلاح