تستعد جمعية مغرب الفن لتنظيم مهرجان "مغرب المديح" في دورته السادسة بمناسبة المولد النبوي الشريف، وذلك يوم السبت 23 دجنبر 2017 بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط.

وسيعرف المهرجان الذي اختارت له الجمعية شعار :"حب النبي في عمق التراث المغربي"، مشاركة نجم الطرب الأصيل الفنان الحاج باجدوب، بالإضافة إلى فرقة الهيام الفنية وفرقة كناوة ما يوسف.

كما سيعرف المهرجان تكريم الكاتب المسرحي الكبير الدكتور عبد الكريم برشيد.

يذكر أن مهرجان "مغرب المديح" عرف في نسخه السابقة تكريم عدة وجوه فنية بارزة مثل الفنان الكبير عبد الهادي بلخياط، والممثل المقتدر المرحوم الحاج محمد حسن الجندي والممثلة المقتدرة فاطمة وشاي، إضافة إلى الشاعر الكبير الدكتور على الرباوي.

الإصلاح – س.ز

احتفالا بذكرى مولد الهدى والنور سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، نظمت حركة التوحيد والإصلاح فرع تمارة، ندوة علمية في موضوع: "التعريف بالنبي عليه الصلاة والسلام: الشمائل و البواعث والوسائل"، تحت شعار: "اعرف نبيك تزدد له حبًّا وعرِّف به تغنمُ أجرا"، في إطار الأنشطة السنوية لذكرى المولد النبي الشريف في دورتها السادسة، وذلك يوم السبت 09 دجنبر 2017، بالمركب الثقافي محمد عزيز الحبابي بتمارة، من تأطير كل من:

الدكتور الحسين الموس في محور: التعريف بالشمائل المحمدية.

والأستاذة أمينة حجي في محور: بواعث التعريف بالنبي عليه الصلاة والسلام: المحبة والرحمة

والأستاذ خالد التواج في محور: وسائل التعريف بالنبي عليه الصلاة والسلام وعرض تجارب ونماذج.

 MG 1214

وفي نهاية الندوة قدم مكتب المنطقة بتمارة هدية رمزية للأستاذة حجي شكرا وتقديرا على جهودها في خدمة الدعوة الإسلامية.

الإصلاح

افتتح قسم التكوين بمنطقة خريبكة وادي زم فعاليات الدورة الرابعة لمركز عبد الله بن ياسين، وذلك يوم السبت 9 دجنبر 2017 بمحاضرة قيمة للأستاذ سعيد المنجا تحت عنوان "منهج تصحيح الاختلالات في الفهم والسلوك عند المتدينين".

استهل المحاضركلامه بدراسة مفاهيمية، تطرق بعدها لدوافع الاختلالات التربوية من الكتاب والسنة ثم عرج إلى كيفية علاجها وكيفية التعامل مع أصحابها الذي يبقى تعاملا تطبعه الرحمة والحب تأسيا برسول الله صلى الله عليه وسلم.

FB IMG 1513032689744 resized

بعد ذلك فتحت ورشة عملية لإلقاء المواعظ وتقييم أداء المشاركين.

خديجة أوعدي

انعقد الجمع العام القطاعي للمرينيين يومه الأحد ربيع الأول 1439هـ/الموافق10 دجنبر 2017 بالقاعة الكبرى لمقاطعة المرينيين بحضور الإخوة أعضاء مكتب المنطقة: أحمد العابدي، محمد نجيب فني والأخ محمد الريحاني مسؤول قطاع أكدال، الذي قدم كلمة توجيهية باسم المنطقة.

وبعد عرض ومناقشة التقريرين الأدبي والمالي، وكذا البرنامج السنوي للموسم الدعوي 2017-2018، تم فتح باب المناقشة  لتقييم أداء الفرع خلال المرحلة السابقة، إذ ركزت التدخلات على سبل تطوير وتحسين العمل التربوي، الدعوي والتكويني الذي يقوم به القطاع.

IMG 20171211 WA0016

ومرت في جو جاد مع نقد بناء، كما ثمنت المجهودات التي بذلت خلال الموسم الدعوي الماضي من طرف مكتب القطاع وأعضائه، ودعت إلى مزيد من العطاء والتعاون للرفع من المجهود الدعوي بالقطاع.

هذا، وتوج الجمع بتكريم وجه من وجوه الدعوة بالقطاع ومدينة فاس على العموم، وهو الأستاذ الداعية الفاضل مصطفى السويسي حفظه الله، الذي ضحى بالغالي والنفيس في سبيل الدعوة الإسلامية، في أجواء مفعمة بالأخوة الصادقة .

محمد الميسوري

نظمت اللجنة التربوية لنساء بني ملال يوم السبت 09 دجنبر 2017 منتدى الحافظات في نسخته الأولى للموسم الدعوي 2017/2018 بمقر المنطقي للحركة بني ملال.

وقد عرف المنتدى بعد الافتتاح بالقرآن الكريم كلمة تربوية حول أهمية حفظ القرآن الكريم وفضله، ودوره الإيجابي في تهذيب سلوك المسلم، وذلك بامتثال أوامره واجتناب نواهيه والتزام أخلاقه وآدابه، وهو بلا شك ما يؤهل الإنسان ليكون مسؤولا في الحياة.

وتضمن برنامج المنتدى عرضا مسرحيا من أداء فرقة داي للمسرح، جسدت فيه عضوات الفرقة المبادئ والقيم التي وجب على حامل القرآن أن يحيى بها وسط الذي يعيش فيه.

إضافة إلى ذلك حاول العرض المسرحي تقريب الحضور من معاني المسؤولية التي يمنحها القرآن لحامله في حياته العملية والمهنية، وفي ختام المسرحية تم تجسيد ما ينتظر حامل القرآن الكريم من الأجر والثواب، في الدنيا والآخرة.

واختتم بكلمات الشيوخ المشرفين على تحفيظ القرآن الكريم بمقرات الحركة، والدعاء الصالح.

محمد نجاح

تحت شعار قول رسول الله صلى الله عليه و سلم :" إذا قامت الساعة وفي أحدكم فسيلة، فليغرسها، فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل" رواه البخاري وأحمد في مسنده، نظمت لجنة العمل الشبابي لحركة التوحيد والإصلاح منطقة سطات برشيد ملتقاها للأطر الشبابية في دورته الرابعة بدار الشباب بمدينة ابن أحمد، حيث ناقش المشاركون في هذا الملتقى موضوع تنزيل مشروع المؤسسة الذي أطره الأستاذ المصطفى جلول، وورشة مفتوحة بعنوان إدارة الذات أطرتها الأستاذة سعيدة بلعيد، وقد تم عرض مبادرة القراءة الخاصة بفرع سطات أطرتها الطالبة نسيبة قريشي.

IMG 20171210 093944

وللإشارة فإن ملتقى الأطر الشبابية في دورته الرابعة جاء تنزيلا لمخرجات الملتقى الجهوي للأطر الشبابية، وكذا تنزيلا للبرنامج السنوي للجنة العمل الشبابي لمنطقة سطات برشيد .

IMG 20171210 122507

وقد افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم بصوت التلميذ عبد الودود وكلمة المنطقة التي ألقاها الأخ حسن الحمياني نائب مسؤول المنطقة ثم قراءة في شعار الملتقى تكلف بها الأخ عبد الرحيم حمداوي، والملتقى كان تحت إشراف الأستاذ المصطفى جلول.

نجيب بوجدرة

قبل سنة تقريبا وبتاريخ 18 أكتوبر 2016، اعتمد المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) قرارا نهائيا بأن الأقصى تراث إسلامي خالص، وكانت (اليونسكو) صادقت خلال اجتماع الخميس الماضي في العاصمة الفرنسية باريس على قرار ينفي وجود ارتباط ديني لليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق. كما يؤكد القرار أن الحرم الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم هما لفلسطين.

القرار الذي يتضمن 16 بنداً، أكد أن المسجد الأقصى "من المقدسات الإسلامية الخالصة"، وأنه لا علاقة لليهود به، وأشار مرارا إلى المسجد الأقصى باسمه الإسلامي فقط "الحرم القدسي الشريف"، فيما لم يستخدم على الإطلاق المسمى اليهودي له "جبل الهيكل".

كما أكد القرار أن حائط البراق (الذي يسميه اليهود بحائط المبكى) هو "جزء لا يتجزأ" من المسجد الأقصى، رافضًا الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب بحقه.

واشتمل القرار على كثير من الحقائق الهامة، منها ما هو متعلق بمقابر للمسلمين في القدس وحائط البراق وساحة البراق حيث تكثر الأنفاق الإسرائيلية للبحث عن تراث يهودي.

من جهة أخرى، استنكر مشروع القرار أيضاً بشدة الاقتحام المتواصل للمسجد الأقصى من قبل متطرفي اليمين الصهيوني وقوات الاحتلال الصهيونية، وطالب "إسرائيل" كقوة محتلة بإعادة الأوضاع في الأقصى لما كانت عليه قبل شهر سبتمبر العام 2000؛ إذ كانت حينها دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية صاحبة السيادة الكاملة على المسجد.

وكانت لجنة تابعة للمنظمة الدولية، قد صوتت الخميس الماضي على القرار وأقرته بأغلبية 24 صوتًا وامتناع 26 دولة، فيما رفضت 6 دول القرار، والذي بادر إلى دفعه كل من؛ السلطة الفلسطينية، مصر، الجزائر، المغرب، لبنان، عُمان، قطر والسودان.

الإصلاح – س.ز

ما أقدم عليه ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، ليس خرقا سافرا فقط بل جنونا وتلفا وهوسا كاشفا عن عقيدة الحكم الأمريكي الذي يمثل امتدادا للفكر الصهيوني العنصري. هي حماقات وتهورات تدل على تخبطات في المسار الإسرائيلي الأمريكي الاستكباري الذي وصل إلى عنق الزجاجة، وارتطم بطوفان الأمة وشعوبها الحاملة لهمّ المسجد الأقصى، والقاصدة للبوابة المقدسية الأصيلة لفهم التاريخ وواقعنا ونكباته، والمتشبثة بالبوصلة الحقيقية التي تزن بها الأمة قوتها أو ضعفها.

مدينة القدس هي على مر التاريخ عربية إسلامية مباركة بالمسجد الذي يتوسطها والحجارة وأشجار الزيتون المذكورة في القرآن، فهي أرض حققت وظيفتين على طول التاريخ والحضارة المقدسية، وظيفة المناصرة والتعرية.

فالقدس من منطلق أول ناصرت شعبها بصمود حجرها وشجرها حفاظا على قدسيتها وتاريخها رغم الحفريات الصهيونية، وكمنطلق ثانٍ عرّت سوآت الخائنين والمنافقين، وآخِرا كشفت عن نقاب ومثالب أمريكا الحقيقية وأيدولوجية حكامها القائمة على الولاء الدائم للمشروع الصهيوني.

فالكيان الصهيوني رُوح، وأمريكا حجم من أحجام هذه الروح، وكأنهما شقيقان أحدهما يعيش في حضن الآخر، وهذا ما صرح به منذ عقود هنري فورد صانع السيارات الأمريكي، وقد عانى من مزاحمة الصهاينة في بلده أمريكا، قال: "إن أقدم الوثائق عن علاقة اليهود بالأمم الأخرى تؤكد أنه لم تمض فترة طويلة من الوقت دون أن يسجل التاريخ أن اليهود يكونون أمة في الأمة، وشعبا في الشعب".

هذا الكلام مقتبس من جريدة "دِيربُورن إنْدِبَنْدانت" ثم نشرها في كتاب بعنوان: "اليهودي العالمي". هذا الكتاب مطبوع بالعربية بعد أن لاحقه الصهاينة، وأخفوا طبعاته الأولى في أمريكا.

ما نشره فورد وغيره ممن كشفوا حقيقة الصهيونية في أمريكا -من أجل مصلحتهم- هو للاستئناس والزيادة لسبر أغوار الداء الصهيوني وتسرباته وتمدداته في اقتصاد ومال وسياسة الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الأمم، ويسبق هذه التصريحات  الفوردية أنوار الوحي الكاشفة لعلو الاستكبار والتبيان الأول، ولكل شيء في قوله تعالى: ﴿وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ﴾ .

ففسادهم برفقة أنظمة بلفور وأنظمة الجبر العربية والعض الوراثي ظهر في الأرض وبلغ مداه وشهدت به أقلام وأفواه المسلمين وغير المسلمين وحربهم الديمغرافية على الأمة وأقلياتها واضح للعيان، إضعافا لسوادها وإجهاضا لكل مقوماتها ومقدراتها تجنبا لكل قادم محتمل يوقظ الشعوب من جديد.

فإخبار الله عز وجل عن علو فساد المطرودين من بني إسرائيل المتكتلين اليوم في مشروع الصهيونية بكل أحجامها هو الدليل الباقي المستضاء به والكاشف لنوع الداء وأشكاله وقرائن علوه، والتي من أبرزها جمع بني إسرائيل لفيفا في وطن قومي هدية من آرتر بلفور، وما علموا أن قدر الله وسنته سارية لجمعهم في مكان واحد للتخلص منهم دفعة واحدة بعدما كان داؤهم وخبثهم مشتتا في أوروبا والعالم.

فقد أخبرنا الكتاب المبين في آخر سورة الإسراء أن من علامات الجولة الآخرة أن يجمع الله بني إسرائيل من شتاتهم في الأرض، وأن يجيء بهم لفيفا لميقات يوم معلوم.

نعود إلى سورة الإسراء لنقرأ كلمة الله الحق المبين على بني إسرائيل. قال الله جل سلطانه: ﴿فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا. وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا﴾.

ومقابل علو فسادهم الثاني وبلوغ قسوة الاستكبار الصهيوني تنتظر الأمة بإذن الله وعد الله الآخر ونصر الله الموعود الذي يتحقق بعباد لله، لهم قوة إعداد ومشروع تغيير وتحرير لا يساوم. لكن ما هي مطالب هذا المشروع التغييري التحريري في هذه المرحلة من المواجهة؟

مطالب المرحلة

هذه المرحلة من المواجهة نحتاج فيها إلى أربعة مطالب يبثها رجال الحركة والعلم والتحرير والقيادة تعليما وتربية من خلال مؤسساتهم وحركاتهم وجمعياتهم ومختلف أشكال تواصلهم:

أولا: التؤدة وطول النفس

تحتاج أمتنا إلى طول نفس وتدرّج وإرادة وصناعة فعل، لا فعل نابع من حماس فاتر أو ردة فعل.

لكن طول النفس والصبر في حاجة دائمة إلى تبشير ويقين وتصديق في وعد الله ضد جميع وسائل إحباط الأمة.

ثانياً: صناعة الفعل

نحتاج إلى صناعة للفعل عوض ردة الفعل، صناعة تشحذ الهمم وتوقظ الإنسان وتوجه الطريق والتصور الحاضر والمستقبلي نحو أمة قوية ترفض الداء والمرض الصهيوني بكل أحجامه وتتجه نحو وعد الله المنصور بواقعية دون أمانيَّ معسولة، وعد ورؤية تحتاج قبل كل شيء إلى إعداد شمولي،  أوتاده تعبئة النفوس إيمانا وروحا، والعقول علما وتصورا، والحركات بناء وقوة.

تعبئة جامعة تحقق تحرير أقطار الأمة أولا من الكيانات والأدواء الصغرى والمنتوجات الصهيونية الأمريكية العربية الديكتاتورية يتبعها توجه  لتحرير بيت المقدس تكتلا وأمة..

ثالثاً: التبشير واليقين

خطاب التبشير لازمٌ كي لا يستغل أعداء الأمة فجوات الجهل والأمية لإثارة ثقافة الانهزام واليأس والفشل.

الأمة بخير ما دامت تفهم التاريخ من أفهام ورجال وقفوا على منهاج رسول الله صلى الله عليه واقتفوا أثره في التغيير تدرجا وفهما وإدراكا للتاريخ والواقع، دون دروشة أو انزواء وانقطاع عن أحوال وأحداث الأمة، لذلك لا بد من ارتشاف الفهم من معينه من الوحي من القرآن من النبوة من الله.

رابعاً: فهم الهجرة والنصرة بواقعنا

كان النبي صلى الله عليه وسلم في أشد محنته في الطائف خلال مشروع فتح أمته، فكان التوجه نحو بيت المقدس إسراءً ومعراجًا برفقة براق وملك، لنيل النصرة الربانية التي لم تجدها النبوة في مكة ولا مكان آخر، فلما عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة رجع بمشروع وخطة فتحت له باب النصرة الأرضية إلى المدينة المنورة بعد سنة.

عاد النبي صلى الله عليه وسلم مستبشرا فرحا من السماء وأرض المقدس بمشروع الصلاة الجامعة المغيرة المرابطة المؤلفة للقلوب والعقول والحركات جماعة وقوة وهجرة ونصرة.

عادت النبوة تمتلكها الرؤية الواضحة والمحجة اللاحبة لطريقة التغيير عبر منطلقي الهجرة والنصرة.

فكان المشروع التغييري بعد عودته صلى الله عليه وسلم من رحلة الإسراء والمعراج يقوم أولا على منطلق تكوين الجماعة المهاجرة المؤمنة القوية والنواة الأولى المتشربة للمشروع الإسرائي المعراجي القائم على الصلاة والجماعة المجاهدة والجهادية المريدة لتحمل مشروع السماء والرباط والمرابطة والصلاة والعلم والبناء.

فلا يكفي الإتيان بمشروع البراق والرؤية الإسرائية المعراجية بشكل فردي نبوي، دون تنفيذها جماعة وأمة، واحتضانها من قبل جماعة وأمة، ثم دولة مدنية، ثم أمة تخرج بالمشروع إيمانا وأمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر "كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله". ثم جاءت الصفة الثانية في مشروع التغيير والتحرير وهي المنطلق الثاني للتجديد؛ النصرة. تأتي تبعا للهجرة لتشكل جهازا مكملا للمهاجرين، فأرباب المشروع الذي شربوه ارتشافا من صاحب المشروع في حاجة إلى جهاز أكبر لتعميم فكرة ومشروع الإسراء والمعراج في شكل دولة، فكان بحمد الله جهاز الأنصار الحاضن الأول  للمشروع النبوي المعراجي ثم الحاضن لمن هاجر بالمشروع.

وكذلك نحن المستضعفين في الأرض نحتاج اليوم في خضم هذه الأحداث أكثر من أي وقت مضى لنعي مفهوم الهجرة والنصرة في سياقها ومآلاتها وعلتها.

نحتاج إلى هجرة نفسية إيمانية من المعاصي والعجز والكسل والغثائية والوهن ثم تغيير ما في المكان وليس تغيير المكان.

نحن في حاجة إلى تغيير أقطارنا وبيئتنا مما فيها من فساد واستبداد وبقايا ومصنوعات المشروع الصهيوني، لنجعلها بيئة ومرتعا لتنزيل مشروع الإسراء والمعراج سعيا لأمة مجاهدة عالمة مربية يكون هدفها الزحف نحو تحرير بيت المقدس من الداء الكبير والابتلاء المؤقت، وغايتها عمران العالم بالإيمان والصناعة الخلاقة.

وأخيرا:

إن تعبئة الأمة بمعاني اليقين والتصديق القرين بالوحي معين وسند لاستمرار الأنفس في ميدان المواجهة ما دام اليقين يزرع في القلوب السكينة والثبات، وفي العقول والأفكار الرؤية الصحيحة الواضحة، وحينها سنتمكن من النظر من حيث نظر النبي صلى الله عليه وسلم ورأى، من الرؤية النبوية الربانية "لنريه من آياتنا " التي رأى منها النبي صلى الله عليه وسلم الكون والتاريخ ما قبله وما بعده.

لا بد لنا أن نرى العالم وما يحدث الآن في المنطقة والقدس والأمة وما يجرى من تكالب من قبل الاستكبار الصهيوني الغربي برؤية النبوة برؤية الغيب والوحي لكي نعلم من هو العدو الحقيقي، لكي تتجه بوصلة التحرير والإعداد ضد عدو وكيان واستكبار عالمي غربي وعربي، ولكي نعلم أن بيت المقدس هو بركة الأمة، ومتى تحرر عمّت بركته وأنواره.

عقد فرع الحركة لبني ملال الدورة الأولى لمنتدي الشباب تحت شعار "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير" أطرتها الأستاذة فطومة مزاك.

افتتح الملتقى، بعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم، بكلمة افتتاحية ركزت فيها الأستاذة على أهمية مرحلة الشباب في حياة الإنسان، مشيرة إلى العناية التي توليها حركة التوحيد والإصلاح لفئة الشباب عامة والتلاميذ خاصة، رغبة منها في تكوين جيل صالح في نفسه مصلح لغيره.

IMG 20171201 WA0008

كما أشارت إلى دواعي عقد هذا المنتدى ثم الأهداف المتوخاة منه والمتمثلة في تكوين التلميذ المؤمن القوي علميا وتربويا.

وقد شمل برنامج المنتدى موضوع مكانة المعلم في الإسلام وفقرات إنشادية وحفل شاي، وقد نال المنتدى إعجاب التلاميذ المشاركين فيه.

محمد نجاح

السبت, 09 كانون1/ديسمبر 2017 10:33

فرع تادلة ينظم دورته التربوية الثانية

نظم فرع تادلة بمنطقة بني ملال أزيلال لحركة التوحيد والإصلاح الدورة التربوية المفتوحة الثانية بمقر الحركة يومه السبت13ربيع الأول 1439 الموافق ل02دجنبر 2017  تحت شعار : "محمد القدوة"، وقد شارك في تأطير الدورة الأستاذ عبد الله مسموع مسؤول منطقة أم الربيع .

بعد الإفتتاح بالقرآن الكريم وكلمات مسؤول الفرع الأستاذ محمد علا التي رحب فيها بالحاضرين، عرض الأستاذ عبد الله مسموع  موضوع بعنوان "وقفات حول السيرة النبوية" بين فيه أن حياته صلى الله عليه وسلم تزخر بالقدوة والمثل الأعلى،  أن الحديث عن سيرة النبي  صلى الله عليه وسلم تحتاج إلى وقفات كثيرة لأنها تبين لنا عزيمته وعلو همته في شتى المجالات، في الدعوة، والجهاد، والعبادة، وغير ذلك من سيرته العطرة، وبهذا يكون قدوة للناس كافة على اختلاف أجناسهم وألوانهم.

محمد نجاح