في إطار أنشطته التواصلية استقبل الدكتور عادل الرفوش المشرف العام والمدير العلمي لمؤسسة ابن تاشفين، بمقر خزانته العلمية العامرية بمراكش، كوكبة من العلماء والأساتذة : الدكتور محمد عز الدين توفيق والدكتور احمد كافي، والأستاذ محمد انزار والأستاذ محمد سالم القاسيمي، بالإضافة إلى الإخوة يوسف ايت الحاج ومحمد العربي بلقايد ومحمد مخلص.

وقد كانت الزيارة فرصة لتعريف الزوار الكرام بأنشطة المؤسسة العلمية وعرض بعض برامجها المعتمدة في أكاديمية ابن جزي القائمة لغرض التربية والتكوين والمستمرة لنفع عموم الطلبة والطالبات من الإخوة والأخوات من مراكش ومن خارجها...

وعرف اللقاء تداول سبل التنسيق المشترك للعديد من الأنشطة؛ والكثير من المواضيع الدعوية والهموم الوطنية والاهتمامات الإسلامية؛ تمحور معظمها على وجوب التعاون والتكامل بين كل أبناء الوطن الأحرار وكل العاملين لهذا الدين.

الإصلاح

دعت المبادرة المغربية للدعم والنصرة، في بلاغ لها توصل موقع الإصلاح بنسخة منه، عموم الشعب المغربي إلى المشاركة الواسعة في الوقفة التضامنية مع القدس الشريف دعما لصمود الشعب الفلسطيني، والتي ستنظم يوم غد الثلاثاء 25 شتنبر 2018 أمام ساحة البرلمان ابتداء من الساعة 6 مساء تحت شعار :"أقصانا.. لا هيكلهم".

وفيما يلي نص البلاغ :

 

تشهد مدينة القدس منذ مدة اقتحامات يومية للمستوطنين الصهاينة الغاصبين مدعومين بعدد من السياسيين المعتدين المتطرفين وتحت حماية شرطة العدو وجيشه. وتأتي هذه الاقتحامات غير المسبوقة التي تستبيح المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس في إطار تنفيذ مخطط التقسيم المكاني للقدس من جهة، ومن جهة أخرى نتيجة للتطورات الخطيرة بعد القرار العنصري لإدارة الرئيس الأمريكي حول القدس ونقل السفارة الأمريكية إليها، واتخاذ الكيان الصهيوني تبعا لذلك مجموعة من الإجراءات وسن عدد من القوانين لفرض الأمر الواقع بتهويد القدس وطرد سكانها الأصليين كما يقع مع سكان الخان الأحمر التي أمهلها العدو الصهيوني لغاية يوم فاتح أكتوبر2018 لهدم القرية.

وإننا في المبادرة المغربية للدعم والنصرة إذ نحيي عاليا الصمود والمقاومة، التي يبديها أهلنا في القدس وفي قطاع غزة وباقي الأراضي المحتلة، في وجه الكيان الغاصب والتصدي لمخططاته بكل ما أوتوا من قوة في إطار فعاليات مسيرة العودة الكبرى التي دخلت شهرها السادس، فإننا نعبر عن استنكارنا لهذا التخاذل والصمت الذي تبديه الأنظمة العربية مما يجري من عدوان على أولى القبلتين وثالث الحرمين، كما نندد بهذه المناسبة بالمواقف المتواطئة التي أصبحت بعض الدول العربية مؤخرا تعبر عنها بشكل يجعلها في خدمة العدو الصهيوني.

وأمام هذا الوضع الذي يتهدد القدس وينذر بتحولات خطيرة على أرض الواقع، وتعبيرا عن التضامن والمساندة ودعم صمود الشعب الفلسطيني وأهلنا في القدس الشريف، واستنكارا للاعتداءات الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك والمقدسات المسيحية، تدعو المبادرة المغربية للدعم والنصرة الشعب المغربي وقواه المدنية والشبابية والنسائية والسياسية والنقابية إلى المشاركة في الوقفة التي ستنظم يوم الثلاثاء  25 شتنبر 2018 على الساعة السادسة مساء أمام ساحة البرلمان بالرباط.

المبادرة المغربية للدعم والنصرة

الرباط في 23 شتنبر2018

بحضور مجموعة لا بأس بها من الإخوة أعضاء الحركة والمتعاطفين معها من رواد المجالس التربوية، تم تنظيم حفل عشاء يوم الجمعة 11 محرم كانطلاقة للموسم التربوي الجديد.

وقد تضمنت فقراته على وجه الخصوص تذكير تربوي في موضوع : "المجالس التربوية سنة محمدية " من إلقاء المسؤول التربوي للإقليم إدريس طالبي، تلاه تقديم تشكيلة المجالس التربوية لهذا الموسم وقد سبق هذا اللقاء تنظيم إفطار جماعي يوم عاشوراء من تنظيم فرع الأخوات خصص لنفس الغرض، وينتظر تنظيم نشاط شبابي إيذانا بانطلاق المجالس الشبابية.

20180921 225645

يذكر أن المجالس التربوية خدمة تقدمها الحركة موجهة لكافة أفراد المجتمع للرقي بالمستوى التربوي والعلمي لأفراده.

ادريس الصحراوي

السبت, 22 أيلول/سبتمبر 2018 10:14

خشوع القلب وآداب المسجد وطلب العلم

شهدت خلال هذا الأسبوع حدثين متفرقين، الأول في المقبرة حيث شاركت في جنازة رجل من المسلمين نسأل الله تعالى له الرحمة، ورأيت كيف أن الناس وهم  في المقبرة التي تذكر بالآخرة يتكالبون على الدنيا وينشغلون بها، ولا يتأدبون بآدابها...فقلت في نفسي هذا دليل على قسوة القلوب والعياذ بالله.

أما الحدث الثاني فهو في بعض مساجدنا، حيث لاحظت الناس وهم يختصمون ويصرخون داخل المسجد ولأسباب واهية: هذا زاحم هذا، وهذا دفع الآخر وصرخ في وجهه....فقلت هذه أيضا علامة على قسوة القلوب لأنها لا توقر المسجد ولا تعظمه وقد قال الله تعالى: {لِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32].

ومن ثم فمحاور خطبة اليوم تدور حول محاور ثلاث:

1 - حرمة المقابر

2 - ثانيا : حرمة المسجد وآدابه

3 -  طلب العلم ودروس محو الأمية والحرص على تعلم لغة القرآن

أولا المقابر وحرمتها والجنائز وما يجب لها:

إن المقابر تتضمن أحوالا لا نطلع عليها من النعيم أو من العذاب، روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي عليه السلام دخل المقبرة يوما فمرَّ بِقَبْرَيْنِ فَقَالَ : (( إنَّهُمَا يُعَذَّبَانِ ، وَمَا يُعَذَّبَانِ في كَبيرٍ ! بَلَى إنَّهُ كَبِيرٌ : أمَّا أَحَدُهُمَا ، فَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ ، وأمَّا الآخَرُ فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ )) . متفق عَلَيْهِ .

وعلمنا عيه السلام أن ندخل المقابر بالسكينة، وأن نسلم على سكانها فنقول: السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحِقُون. وفي حديث مسلم والنسائي عن عائشةُ أُمُّ المؤمنين رضي الله عنها قالت قال رسول الله عليه السلام: «  إن جبريل عليه السلام أتاني ... فقال : إنَّ رَبكَ يأمركَ أن تأتيَ أهل البقيع، فتستغفر لهم، قالت : قلتُ : فكيف أقول يارسولَ الله ؟ قال : قولي : السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخِرين، وإنَّا إن شاء الله [ بكم ] للاحقون ». كما نبه النساء خاصة إلى تجنب الكلام الفاحش عند زيارة القبور فقال فيما رواه :.....أم عطية رضي الله عنها - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: « نَهيْتُكم عن زيارة القبور، فزوروها، ولا تقولوا فُحْشا".

وعلمنا عليه السلام أن نحتاط فلا نمر على القبر ولا نجلس عليه، ونبقى واقفين في انتظار دفن الميت، ولا نتكلم بكلام الدنيا. روى مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- « لأَنْ يجلس أحدكم على جَمْرة ، فَتُحْرِقَ ثيابَهُ فَتَخْلُص إلى جلدهِ ، خير له من أن يجلس على قبر ».

واحذروا رحمكم الله من الاختلاف والتنازع في ترتيبات الدفن وإذا كلف بها اثنان أو ثلاثة يكفي فلا داعي لكثرة الآراء والأفهام والمقترحات، فالأمر جلل يتطلب سكينة ودعاء للميت بالثبات عندما يأتيه الملكان ويسألانه.

عباد الله مما يتعلق بالجنائز الحرص على تعزية أهل الميت في مصابهم فذلك من السنة وله أجر كبير، لكن لا ينبغي أن نطيل الجلوس ولا أن نجتمع كأننا في وليمة عرس، ينشط الناس ويضحكون، ووجب توقير القرآن حين يتلى والإنصات إليه قال الله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الأعراف: 204]. إن المقام مقام موعظة وخشوع ومواساة، وليس مقام لهو وضحك.

ثانيا المساجد وما يجب لها من التوقير والاحترام:

عباد الله أما حال مساجدنا فهو أيضا لا يفرح ولا يسر. إن الله تعالى أمر بعمارتها بالذكر والصلاة ووصف عمارها فقال عنهم: { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ} [النور: 36].  ومن ثم فإن الداخل للمسجد لا بد أن يلتزم بآداب نذكر منها:

  • الدخول بسكينة وبأدب، ووضع الحذاء في المكان المخصص له.
  • ملئ الصفوف الأول فالأول، ثم عند الخروج لا يستعجل أصحاب الصفوف الأمامية فهم في صلاة بل ينتظرون لحين خروج من وراءهم...
  • إذا دخلت قبل الصلاة فخذ مكانك واشتغل بذكر الله تعالى أو بتلاوة القرآن، ولا تشتغل بالحديث مع جارك في أمور الدنيا، ولا ترفع صوتك بالمسجد، ولا تشتغل بالحديث الثنائي، بل بذكر الله أو تلاوة القرآن...
  • إذا زاحمك أحد أو فعل أمرا غير محمود فنبهه برفق، فإن تمادى فتغافل عنه ولا تجادله داخل المسجد.
  • احرص على نظافة المسجد وعلى زينته، وإن كنت من أصحاب الأعذار واستعملت كرسيا فارجعه إلى مكانه بعض الصلاة، أو استعملت فراشا فارجعه كذلك....
  • ركن السيارات خارج المسجد وتجنب إغلاق الطرقات وسد المنافذ على الجيران...

محو الأمية والتعلم وحلقات القرآن بالمساجد، واللغة العربية والقرآن :

 قال الله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } [العلق: 1 - 5] هذه الآية من أول ما نزل من القرآن الكريم وهي دعوة للقراءة وللتعلم، وهو أمر إلهي عام لكل مسلم ومسلمة. ومن ثم وجب أن ننخرط جميعا في طلب العلم صغارا وشبابا وشيبا، ولا عذر لأحدنا ما لم يكن مريضا في أن يتخلف عن حلقات العلم والتعلم. وقد قال النبي عليه السلام فيما رواه بن ماجه عن أنس رضي الله عنه : طلب العلم فريضة على كل مسلم.....

إن الذين يدعون إلى التهليج وإلى كتابة العامية يريدون أن يفصلوا الأمة عن دينها وعن قرآنها. فقولوا لي بربكم لو أعملنا الدارجة وكتبنا " الستيلو " بدل القلم وأصبح هو الأصل، هل سيعرف الناس معنى قوله تعالى: " علم بالقلم" ....

أكد عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن اللغة العربية يجب أن تأخذ مكانتها كما يدعو إلى ذلك الدستور بأن تكون هي لغة التدريس والإدارة والإعلام، مضيفا أن اللغة العربية يدرسها الطفل أو الطالب فقط في المدرسة وفي مواد محددة ولا يجدها في حياته العامة وفي الإدارة، وفي مختلف مساراته.

وأضاف رئيس الحركة أن اللغة العربية تضمر بالنسبة للمتعلم والمجتمع ككل وبالتالي صلتهم بها باعتبارها لغة القرآن تضمر، ويضمر فهمهم لها واستيعابهم لمضامينها، وبالتالي نجد جيلا عن جيل ضعفا في التعاطي ليس فقط مع المواد ولكن مع اللغة العربية ككل، ونجد في بعض الأحيان إذا تحدثت بلغة عربية سليمة مع بعض الأشخاص قد يضحكون كأنك تتحدث في زمن غابر.

وخلال حوار مع جريدة "العمق"، أكد شيخي على تحفظ الحركة من قضية "التلهيج" في المقررات الدراسية، معبرا عن تخوفه من أن يتسع الأمر بسبب حالة التذبذب التي تنهجها الوزارة الوصية في التعامل مع هذا الملف مع أن قضية لغة التدريس محسومة في الرؤية الإستراتيجية والتي هي اللغة العربية واللغة الأمازيغية الرسميتين.

كما عبر عن عدم رضاه عن واقع اللغة العربية في المغرب بحكم أنها إلى حد الآن لم تأخذ حقها ومكانها الطبيعي وفي كل مرة يضيق عليها إما بلغات تدريس أخرى أو بأن تغيب في مجالات الإدارة ومجالات متعددة في الحياة.

س.ز / الإصلاح

الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2018 11:48

كيف نتعامل مع الطفل سيء السلوك؟

التعامل مع الطفل السيء السلوك بشكل يومي أمر متعب ومرهق جداً للآباء والأمهات، لكن لا تقلقي فهناك حلول لتلك المشكلة، السلوك السيء "التخريبي" يتضمن: العدوانية وعدم الطاعة والتحدي والمواجهة والجدال مع الكبار، والأمثلة قد تتضمن الضرب، كسر القواعد ورفض عمل شيء يُطلب منه، تلك السلوكيات ما هي إلا مجرد مرحلة طبيعية عند الأطفال الصغار والمراهقين.. والتعامل السليم هو ما سيساعد طفلك على تخطي تلك المرحلة.

هناك علاقة مباشرة بين سلوك الطفل والأهل، فليست كل طريقة تنفع مع كل طفل، عليكِ أن تعرفي ما هو أفضل لطفلك ولعائلتك.

تخبرنا الأبحاث الحديثة.. بأن التعامل الشديد مع الأطفال لا يقلل من سوء سلوكهم، بل بالعكس قد يكون هو السبب في سوء سلوك الطفل من البداية، والتساهل الزيادة أيضاً مرتبط بالسلوك العدواني، الطريقة التي قد تكون ناجحة هي عندما يستخدم الآباء والأمهات نظام متناسق لا يحتوي على الشدة الزائدة ولا التساهل المفرط، أحد الطرق هو استخدام نظام التربية الإيجابي مع الطفل، وذلك لا يعني أن نترك الأمور لهواء الطفل، بل يعني التفاهم معه وإعطائه الأدوات اللازمة للرجوع عن سلوكه السيء.

قبل أن نبدأ في كيفية التعامل مع السلوك السيء، يجب أن نعلم أولاً لماذا يتصرف الطفل بهذا الشكل، وما هي متطلباته في تلك المرحلة من تطورة.

لماذا يقوم الطفل بسلوك سيء؟

الأطفال الصغار يحتاجون للتصرف خارج المسموح لعدة أسباب معظمها تدور حول لفت الانتباه، إذا كان طفلك يتصرف بسلوك سيء للفت انتباهك، يكون في أغلب الأحيان راغباً في أن تعيريه انتباهك بصورة زائدة، كبالغين نحن نأخذ السلوك الجيد كأمر طبيعي جداً، ونعلق فقط عندما يقوم الطفل بتصرف خاطئ.

احتياجات تنموية.. عندما يصبح صغيرك 18 شهراً، يشعر بأنه يريد أن يكون مستقلاً، يبدأ في فعل أشياء بمفرده، لكنه لا يستطيع فيصاب بالإحباط بسهولة، وينتهي به الأمر بنوبة غضب أو ينهار، في تلك الحالات طفلك لا يسيء السلوك، لكنه في ذلك الوقت مشاعرة طاغية عليه ويحتاج للراحة وليس التقويم.

إليكِ بعض الوسائل التي يمكنك استخدامها اليوم للتعامل مع سلوك طفلك السيء:

امدحي السلوك الجيد وتجاهلي السلوك السيء: امدحي طفلك حين يقوم بعمل جيد مثل أن يقوم بمساعدتك.

إذا كان سلوك الطفل السيء متكرر، حاولي إيجاد فرص ومواقف تعلمين أنه سيقوم فيها بعمل جيد، وعندها تسمعيه المدح والإطراء على هذا السلوك الجيد.

قد تكون أشياء بسيطة جداً مثل أن تطلبي منه أن يعطيك الكوب أو يختار قميص لارتدائه اليوم، إذا كان السلوك السيء بدافع لفت انتباهك فتجاهليه، وذلك أفضل الحلول طالما ذلك السلوك لا يؤذيه ولا يؤذي الأخرين.

تقليلك من التعليقات السلبية وإكثارك من الإيجابية خلال اليوم سيوضح له أن هناك بديل للتصرفات السيئة.

حددي الاختيارات: الاختيارات وسيلة جيدة للتربية، فهي تقلل من حدة الاختلاف في المواقف التي يريد أن يشعر فيها الطفل بالاستقلالية، يمكنك أن تعطيه حرية الاختيار عند انتقائه الحذاء الذي سيرتديه اليوم على سبيل المثال، أو ماذا يريد أن يأكل، لكن طريقة طرحك للاختيارات قد تغير الإجابة تماما، فسؤالك «أي حذاء تريد أن ترتدي اليوم؟»، قد يؤدي بالطفل أن يختار حذاء لا يمكنه ارتدائه لأن السماء تمطر اليوم، الأحسن أن تحددي الاختيارات لاختيارين واضحين في سؤالك.. "أيهما تريد أن تلبس اليوم، الحذاء الأخضر أم الأزرق؟"

اشرحي العواقب واتبعيها: عرفي طفلك عواقب أفعاله، هذا لا يعني أن تهدديه بالعقاب إذا ما أخطأ، لكن اشرحي له العواقب الحقيقية لسلوكه السيء. مثال: إذا سكب اللبن أو قام بالرسم على الأرض.. اشرحي له أن ذلك يحتاج للتنظيف وأريه كيف يفعل ذلك، من المهم جداً إيضاح العواقب الحقيقية للفعل، لا تقولي لطفلك سوف أخذك للمنزل إذا لم تكف عن إلقاء الرمال، وفي النهاية لا تلتزمين بما قلتيه.

اصرفي انتباهه واعيدي توجيهه: إذا ما أقدم طفلك على السلوك السيء أو بالفعل تصرف تصرفاً سيئاً، فإعادة التوجيه أسلوب جيد، اصرفي انتباه طفلك عن ما يفعله واعطيه بديل عنه، فإذا ما صرفتي انتباهه فقط، سيعود لما كان يفعله قبل صرف الانتباه، إعادة توجيهه بعد صرف انتباهه سيعطيه نشاط بديل توافقين عليه.

التعامل مع الطفل السيء السلوك قد يكون أمر شاق، لكن تذكري أن تكوني صبورة ومثابرة، قد يسوء تصرف طفلك قبل أن يتحسن فلا تقلقي فذلك طبيعي، مع الإصرار والتكرار سيتعلم طفلك أن يتجاوب مع السلوك الجديد، المواقف التصادمية ما هي إلا فرص لتعلم طفلك، فأنتِ تعطيه الدروس وتعلميه الأساليب الذي سيستمر عليها طيلة عمره القادم.

المصدر: وكالات

قررت الحكومة أمس الخميس 20 شتنبر 2018، رفع عدد المستفيدين من برنامج “تيسير” إلى 2 مليون و87 ألف و200 مستفيد، بعدما كان يشمل 700 ألف شخص، فيما تضاعف عدد الأسر إلى مليون و310 ألف أسرة بميزانية تقدر بـ2 مليار و170 مليون درهم، وانتقل عدد الجماعات المستفيدة من 400 جماعة قروية إلى 1500 جماعة.

ويستهدف برنامج "تيسير"، الذي انطلق العمل به منذ الموسم الدراسي 2011-2012، المجالات ذات الأولوية في المؤسسات التعليمية الابتدائية والإعدادية بالوسط القروي، في الجماعات الترابية التي يفوق مؤشر الفقر فيها نسبة 30 بالمائة.

ويتم اختيار المؤسسات التعليمية الابتدائية المتواجدة داخل تراب الجماعة القروية المستهدفة، وكذا المؤسسات الإعدادية المنتمية للحوض المدرسي والتي تستقبل تلاميذ المدارس الابتدائية المعنية بالمشروع.

الإصلاح

الخميس, 20 أيلول/سبتمبر 2018 11:17

مفكير يكتب: عاشوراء بين الفرح والحزن

كلما حلت ذكرى عاشوراء إلا تساءل الناس عن التناقض الحاصل في مظاهر الاحتفالية بهذه المناسبة بين الفرح والحزن، وتقدم الروايات المتضاربة والتفسيرات المتعددة، علها تجيب عن الإشكالات المرتبطة بهذه الذكرى. وتختلف مظاهر الاحتفاء عند المغاربة من مدينة إلى أخرى، بحسب العادات والتقاليد التي تتخذ أشكالا دينية وطقوسا متعددة في دلالاتها وأبعادها.

المغاربة وعاشوراء :

"حق بابا عيشور" هو نشاط للأطفال في فترة عيد عاشوراء حيث يجول الأطفال من منزل لآخر مرتدين الأقنعة والأزياء التنكرية يطلبون الحلوى والفواكه الجافة أو حتى النقود وذلك بإلقاء السؤال "حق بابا عيشور؟" على من يفتح الباب. يعتبر حق بابا عيشور من أهم التقاليد في عاشوراء، حيث يقوم كل من يسكن في حي فيه الكثير من الأولاد بشراء الحلوى والفواكه الجافة وتحضيرها لحين قدوم الأولاد في العيد. أصبح هذا التقليد مشهورا في الآونة الأخيرة حيث يعتبر بديلا للألعاب النارية التي تؤدي عادة إلى مجموعة من الحوادث

عادات المدن:

المغاربة يسمون يوم العاشر من محرم، بيوم زمزم، وفي هذا اليوم يقومون برش الماء على بعضهم البعض. فيقوم أول من يستيقظ من النوم برش الباقين بالماء البارد، ويخرج عدد من الأطفال والشبان، خصوصا داخل الأحياء الشعبية، إلى الشوارع لرش كل من يمر بالماء. ومع مرور الساعات الأولى من الصباح يحمى وطيس "معارك المياه"، خصوصا بين الأصدقاء والجيران. ومن يرفض الاحتفال بماء "زمزم" من المارة، عبر رش القليل منه على ثيابه، قد يتعرض لتناوب عدد من المتطوعين لإغراق ثيابه بكل ما لديهم من مياه. ثم يتوج بوجبة اليوم بوجبة "الكسكس المغربي" الذين يستعملون به القديد الذي تم تخزينه من أضحية عيد الأضحى، خصوصا لهذا اليوم.

عادات البوادي:

أما في البوادي والأرياف المغربية فإن الماء في هذا اليوم يحتفظ بقدسية خاصة، حيث يلجأ الفلاحون وربات البيوت، مع إعلان الفجر، وقبل أن تطلع الشمس، إلى رش كل ممتلكاتهم بالماء البارد، حيث ترش قطعان الغنم والبقر، وغيرها، كما ترش الحبوب المخزنة، وجرار الزيت والسمن. وتقوم الأمهات برش وجوه الأبناء، الذين يتنافسون في الاستيقاظ المبكر، لأنهم يؤمنون، حسب ما يردده الأجداد، بأن من يكون هذا اليوم نشيطا يقضي كل عامه على نفس المنوال، ومن يتأخر في النوم إلى أن تشرق الشمس، يغرق في الكسل ما تبقى من العام. كما أن الكبار في الأرياف المغربية يؤمنون بأن كل ما مسه الماء هذا اليوم ينمو ويبارك الله فيه، وما لم يمسسه ماء قد يضيع خلال نفس العام.

عادات التجار:

فيما يتعلق بالتجار، يسعون في عاشوراء لرفع وتيرة البيع، خصوصا داخل الأسواق، التي تخصص لمناسبة عاشوراء، لأن أي حركة بيع أو شراء تكون مباركة، وتؤثر في تجارتهم، بقية العام، مما يضطرهم إلى تخفيض الأسعار، وبذل كل ما يستطيعون، من أجل تشجيع زبائنهم على الشراء. ولا يكاد يحل المساء حتى تفرغ أسواق عاشوراء من السلع، وتصبح في بعض المناطق، التي لا تزال تتمسك بالعادات القديمة فضاءات فارغة من محتوياتها، كأنها لم تكن نشطة قبل ساعات فقط، والسر في ذلك أن اليوم التالي للعاشر من محرم يسمى عند التجار بيوم "الهبا والربا"، أي إن أي ربح يجنونه منه لن يكون إلى ربا لا يلحقه إلا الهباء على تجارتهم، مما يجعلهم يغلقون محلاتهم، ولا يبيعون أو يشترون شيئا في اليوم الموالي.

أصل العادة:

وتعود عادة رش المياه، التي يحتفل بها أغلب المغاربة، ويعتقدون أنها جزء من العادات الإسلامية، إلى طقوس من الديانة اليهودية، كان يتمسك بها اليهود المغاربة منذ قرون، حيث أنهم يعتقدون أن الماء كان سببا لنجاة نبي الله موسى عليه السلام في هذا اليوم من بطش فرعون وجنوده، كما يؤكد ذلك القصص القرآني، وهو الأمر الذي استوعبه الإسلام والسنة وجعله جزء منه، بالتنصيص على صوم يوم عاشوراء، ابتهاجا بإنقاذ الله لنبيه موسى عليه السلام، مع زيادة صوم يوم التاسع من شهر محرم، لمخالفة اليهود والتميز عنهم.

عند اليهود المغاربة:

ويعتقد اليهود المغاربة بأن الماء في هذا اليوم يتحول إلى رمز للنماء والخير والحياة، مما يجعلهم حسب ما راج في بعض الكتابات، التي تناولت تاريخ اليهود المغاربة، يحتفون بالماء، ويتراشق به أطفالهم طيلة اليوم، في حين يرش به الكبار أموالهم وممتلكاتهم، أملا في أن يبارك الله لهم فيها.ومن غير المستبعد أن تكون لهذه العادة في صفوف التجار جذور يهودية كذلك، بحكم أن اليهود المغاربة كانوا يمثلون، قبل عقود قليلة، أغلبية في بعض الأسواق المغربية، ورغم رحيل أغلبيتهم الساحقة إلى المشرق، فإن بعض عاداتهم وتقاليدهم لا تزال جزء من النسيج المغربي إلى اليوم.وما يميز عاشوراء المغرب، رغم أنها مزيج من الأديان والمذاهب، أن المغاربة لا يؤمنون إلا بأمر واحد، هو أن احتفالاتهم مغربية موروثة عن الآباء والأجداد فقط، ولا يرون أنها تخالف الإسلام، أو تأخذ من سواه، فالإسلام الراسخ بعمق في قلوبهم رسوخ جبال الأطلس، قد جب كل ما قبله، وجعل من ميراث الأنبياء من قبل جزء من الدين المحمدي، الذي ختم الرسالات السابقة من دون أن ينكر فضلها.

يوم الهبا والربا:

يعقب عاشوراء في المغرب يوم "الهبا والربا" في الأسواق، يعرفها كل المغاربة بليلة "الشعالة"، حيث يتم إشعال نيران ضخمة في الساحات، سواء في البوادي أو داخل بعض المدن، التي لا تزال تردد صدى عادات موغلة في التاريخ، ويحيط بها الأطفال والنساء، وهم يرددون أهازيج، بعضها يحكي قصة موت الحسن و الحسين وبعضها يحكي قصصا أخرى،

عاشوراء بين فرح وحزن :

يعتبر الشيعة، المغاربة نواصب، لأنهم يبدون الفرح في ذكرى مقتل الحسين سيد أهل الجنة، يتبادلون التهاني والتبريكات بحجّة بداية العام الهجريّ الجديد تارة، وتارةً بادّعائهم أنّ يوم عاشوراء يوماً مباركاً، ويردون كل الروايات والأحاديث المعتمدة عند أهل السنة، بل يذهبون إلى لعنهم ويؤكدون أن هؤلاء (يقصدون السنة) ملعونون وقد ورد لعنهم حسب الشيعة في زيارة عاشوراء المباركة: «اللّهمّ إنّ هذا يومٌ تبرّكت به بنو أُميّة وابنُ آكِلة الأكباد، اللعين ابن اللعين، على لسانك ولسان نبيّك (صلّى الله عليه وآله "ويؤكدون أن بعض هذه الشعوب الّتي تكنّ النصب والعداء لآل البيت (عليهم السلام) أيضاً لهم طقوس معينة، طقوسٌ ما أنزل الله بها من سلطان ولا سنّها نبيّه الكريم، وهي أقرب ما تكون إلى البدع المبتدعة، لا يُراد منها سوى استبطان الفرح والسرور بمقتل الحسين (صلوات الله عليه)، لكنّا لا نسمع بمهرّجي الوهابيّة يذكرونهم يوماً أو يشنّعون عليهم بإدخال ما ليس من الدين فيه، كما نراهم يشنّعون دوماً على أبناء الطائفة الحقّة لإظهار حزنهم على ريحانة النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله) وبهجة قلبه! ويذهب الناشط الشيعي المغربي عصام حميدان الحسني إلى القول بأن عاشوراء تقليدي شيعي يعني بالضرورة وجود سند تاريخي محلي وجذور ثقافية واجتماعية ولو في مستوى الذاكرة الجماعية للمغاربة والثقافة الشعبية الجامعة للرموز والأمثال والعادات والتقاليد". وقد سبق لعباس الجيراري أن ألف منذ التسعينيات كتابا حمل اسم (عاشوراء عند المغاربة) واستدل فيه من خلال الرموز والعادات والتقاليد على وجود عادات شيعية وأخرى أموية من خلال تباين الأنماط الاحتفالية بعاشوراء حزنا وفرحا بحسب المناطق ..وهذا الأمر مرتبط بتعدد روافد الثقافة الإسلامية المغربية منذ الدولة الإدريسية فالفاطمية وصولا لدولة بني حمود بالأندلس. وأن هناك مخطوطات بالمغرب نشرت في العقد الأخير لا تثبت فقط أن المغاربة احيوا عاشوراء بالحزن على سيد الشهداء وشباب أهل الجنة الحسين بن علي عليه السلام بل إن هذه المخطوطات أثبتت أن مصطلح الحسينية لم يكن له وجود إلا في إطار الدولة الحمودية بمالقا وذكرت أن المكان الذي كانوا يجتمعون فيه اسمه (الحسينية) وان القارئ لقصائد رثاء الحسين ع كان يسمى ب (المحسن) وأنهم كانوا لا يصومون عن الأكل والشرب طيلة تسعة أيام من بداية محرم.وفي مناطق جنوب  المغرب نجد الناس تحرم الكنس والطبخ بالعاشر من محرم، وتلبس السواد وبعضهم يشعل النار وبعضهم يرمي بالماء، لان الحسين عليه السلام قتل عطشانا، هو وأهل بيته وحرموا من قبل عدوهم من شرب ماء الفرات ولم يكن يجري بعيدا عنهم لذلك. فالحديث عن عاشوراء هو حديث عن واقعة أليمة خلدها المغاربة بأشكال تعبيرية مختلفة وهي جزء أساسي من ثقافتنا الشعبية التي تسعى الوهابية لتدميرها وإحلال ثقافة الفرح بالعاشر محلها، ووضع أكاذيب من كون اليوم هو يوم بركة وتلفيق وقائع لكل نبي في هذا اليوم بما يبعد الناس عن الوقوف على الحقيقة المرة والانحراف الخطير التي عرفته الأمة الإسلامية في وقت مبكر بعد رحيل رسول الله صلى الله عليه واله عن الدنيا".

في حين يرى العلامة بنحمزة أن قضية الاهتمام بالسنة الهجرية الجديدة هو كان أسبق من ظهور التشيع، والتشيع جاء متأخرا بعد ما وقع بين علي ومعاوية".وأن النبي (ص) لما دخل المدينة وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسأل عن ذلك فقالوا له "هذا يوم أنقد فيه الله موسى من الغرق فقال نحن أولى بموسى منهم، فإن عشت إلى قابل لأصومن التاسع، فالنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي أسس مبدأ الاحتفال بعاشوراء"، وأوضح بنحمزة أن صيام تاسع وعاشر محرم من السنة قبل أن يظهر التشيع، وأبرز أن اهتمام المسلمين بالأيام الأولى من شهر محرم يعود أيضا إلى "عمل آخر هو اهتمام عمر بن الخطاب بحدث الهجرة، فلما كان الناس أمام تأريخ لأي حدث من الأحداث، لم يؤرخوا بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم ولا بالبعثة، وإنما اختار عمر أن يؤرخ بالهجرة فاعتبر بداية التاريخ الإسلامي هو تاريخ الهجرة"، وأن ما أحدثه الشيعة سياق حدث تاريخي لاحق، فتعلق الشيعة بمقتل الحسين بكربلاء، فبقي هذا خاصا بهم، وتصادف مقتل الحسين مع بداية السنة الهجرية، فالشيعة لم يهتموا بالهجرة أو بما وقع لنبي الله موسى، وإنما اهتموا بمقتل الحسين".

وعن نسب بعض مظاهر احتفال المغاربة بعاشوراء للشيعة قال بنحمزة إن المغاربة "إما أنهم يتأثرون ببعض الوقائع ولكنها ليست بالضرورة شيعية، لأنه كانت هناك وقائع سابقة على الإسلام في المغرب، ربما تستحضر في هذا اليوم وتستعاد في مثل هذه المناسبات...، ولكن ليس من الضروري أن نقول إن الشيعة هم من أحدثوا هذا، لأنه هذا قول لا دليل عليه، إذا كنا نستغل فقط التشابه بين المناسبات فهذا ليس فعلا علميا...طبعا التشيع مر بالمغرب ولكن المغاربة أنهوه". (1)

عاشوراء طقس ثقافي:

تتميـّز خصوصيّة احتفالات عاشوراء في المغرب بالتنوّع، حسب اختلاف وتنوّع مناطقه وجهاته من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، والحقّ أن هذا التنوّع في طبيعة الاحتفال بعاشوراء قد امتزجت مكوّناته لتصبح سمة تقاليده وعاداته مشتركة بين كلّ المغاربة، فتجسّد بذلك انصهار مختلف الهويّات الثقافيّة: عربيّة، إسلاميّة، أمازيغيّة، أندلسيّة، وأفريقيّة.. غير أنّ كلّ منطقةٍ مغربيّة تنفرد ببعضٍ من تميّز وتفرد عاداتها وتقاليدها في الاحتفال بيوم عاشوراء، مشكّلةً بذلك فسيفساء ثقافي متنوّع كأحد مظاهر الثقافة المغربيّة، إن تكن أهمّ خصوصيّة الاحتفالات بيوم عاشوراء متشابهة إلى حدٍّ بعيد.

وتختلف عادات وتقاليد الاحتفال بعاشوراء لدى المغاربة عن نظيراتها في الدول العربيّة، لذلك يقال عن احتفالاتنا أنّها عادات موغلة في الخصوصيّة المحلية، ولا تحيل على الأحداث التاريخية الإسلامية إلا لماماً، وعليه ـ بحسب هذا الرأي ـ فهي عادات غير مؤطّرة بوعي. وعلى العمـوم، يبقى يوم عاشوراء بالمغرب مناسبة دينيّـة يزور فيها المغاربة بعضهم البعض، ومناسبةً للفرح وإدخال السعادة إلى قلوب الصغار بشراء اللّعب والملابس الجديدة.وتسبق احتفالاته استعدادات مبكّرة تنطلق من عيد الأضحى، على مستوى تخزين أجزاء من لحم الكبش خصّيصاً ليوم عاشوراء، ثم تتوالى استعدادات أُخرى منذ فاتح محرّم، تهـمّ تنظيف المنازل وإعادة تبليط الجدران وتبيض واجهاتها الخارجيّة بالجير وغسل الثياب والاستحمام، مع إمكانية تجديد هذه العمليّة ليلة عاشوراء، ويُطلَق عليها بـ “العواشر”، ذلك أنّه تمنع خلال هذا اليوم ـ وكذا بعده أو أكثر عند البعض ـ تنظيف البيت وغسل الثياب والاستحمام.وهناك مَن يمنع التطبيل والتزمير وإيقاد النار واقتناء فحم أو مكنسة واستعمالها إن وُجدت، بل يصل الأمر عند بعض الأُسر إلى عدم ذكر اسم المكنسة صباح يوم عاشوراء، وفي ذلك يقول المثل المغربي: “الشطابا أعروسا والجفافا أنفيسة”، أي: إنّ المكنسة عروس والجفافة نفساء، للدلالة على تعطيل العمل بهما في هذا اليوم.

في جولةٍ عبر شوارع العتيقة لمدينة الرباط وسـلا وخاصّةً أسواقها الشعبيّة، رصدنا خلالها الاستعدادات الشعبيّة تأهّباً للاحتفال بيوم عاشوراء، وقد تجلت مظاهر الاستعداد في ظهور أنواع جديدة من التجارة، كظهور أسواق المناسبات (أسواق عاشور)، تعرض فيها الفواكه الجافّة الّتي تعدّ جزءً أساسيّاً من أساسيّات الاحتفال بعاشوراء، وأسواق اللّعب الّتي تشترى للأطفال خصوصاً في هذه الموسم، وانتشار بيع التعاريج والدفوف.

ترتبـط احتفـالات يـوم عاشوراء بالمغـرب بعمليّـة رشّ المـاء، وهي عادة وتقليد عميق في الثقافة المغربية، يرتبط بعمليّـة الغمر والغطس في الصباح الباكر ليوم عاشوراء، يقوم به المغاربة لطرد النحـس والأرواح الشرّيرة، ويعتبرون أنّ عوم الصغار في صباح اليوم الباكر من عاشوراء ييسّر نموّهم بعيداً عن الأرواح الشريرة.وتُرجِع العديد من الدراسات الأنتربولوجية والتاريخيـة وجود عادات عاشوراء في الثقافة المغربيّة إلى فلول المذهب الشيعيّ المنتشر بالمغرب خلال القرن 11 ميلادي، حين كانوا يحتفلون بيوم عاشوراء أو ذكرى مقتل الحسين بن علي في كربلاء، وصارت مناسبة للألم والحزن وربما البكاء والتحسّر.ومن الناس مَن يحتفل بها تقليداً فحسب بلا وعي ولا إدراك، إلى أن امتزجت هذه الطقوس الشيعيّة بالطقوس الإسلاميّة واليهوديّة والأمازيغية، ولذلك تحـرص الأُسـر الأمازيغيـة علـى تسميـة بناتهـم باسـم عاشـوراء.

______________

  • تصريح لموقع "يابلادي"

تم بحمد الله يوم السبت 5 محرم 1440 هجرية الموافق ل 16 شتنبر 2018، بمنطقة إبن امسيك عين الشق، تنظيم آخر محطة لإعطاء العضوية في هذه الولاية المباركة.

 تم عقد هذا اللقاء بالمقر الجدبد بشارع الطاح، وكان الافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وكلمة توجيهية للمسؤول التربوي الراقي أحمد ذكر فيها بنعمة الإسلام ونعمة الإنتماء لهذه الحركة المباركة، وبين أن هذه المحطة نقطة فاصلة في تاريخ كل عضو جديد و تبقى راسخة ومنقوشة في فكره ووجدانه لأن بها يدخل و ينصهر مع باقي إخوانه وأخواته في استمرارية وبناء هذا التنظيم المبارك.

IMG 20180917 WA0001

بعد ذلك قدم الأخ السويرتي عرضا تفاعليا عرف من خلاله بتاريخ الحركة ومبادئها ومنهجها في الدعوة والتربية والتكوين من خلال تطوير وتجديد مستمر في المناهج والوسائل وآخرها المصادقة في الجمع العام الأخير على تعديلات جوهرية في ميثاق الحركة، ليخلص إلى التذكير بشروط  وواجبات العضوية مع بيان الحقوق التي يتمتع كل عضو في الحركة.

 بعد استراحة شاي تم الإستماع إلى الأخوات والإخوة المؤهلين مع الإجابة على بعض التساؤلات والتوضيحات، ليتسلم كل عضو جديد ملفا يتضمن مطوية تعريفية بالحركة والميثاق وبعض منشورات الحركة.

وختم اللقاء بالدعاء الصالح مع أخد صورة جماعية تؤرخ لهذه المحطة المباركة.

الإصلاح

في إطار مشروع مبادرة الكرامة "لأجل وقف العنف والاستغلال الجنسي للنساء بالمغرب"، بدعم من وزارة العدل، يعتزم منتدى الزهراء للمرأة المغربية تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع "ظاهرة العنف والاستغلال الجنسي للنساء بين الواقع والقانون"، وذلك يوم السبت 22 شتنبر 2018 على الساعة الخامسة مساء بفضاء المسبح البلدي بأرفود إقليم الرشيدية.

وستتميز أشغال هذا المادئة المستديرة بجلسة عامة في محورين :

  • المحول الأول : الإطار القانوني لحماية المرأة من العنف والاستغلال الجنسي

المداخلة الأولى :  وزارة العدل 

المداخلة الثانية : وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية

المداخلة الثالثة :مداخلة منتدى الزهراء

  • المحور الثاني :  واقع المرأة المعنفة وسبل الوقاية والحماية 

المداخلة الرابعة :. ممثل اللجنة الجهوية  لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت    

المداخلة الخامسة:  ممثل القطب الجهوي للعمل المدني بجهة درعة تافيلالت

المداخلة السادسة : ممثل شبكة نساء الأطلس تافيلالت  

 المداخلة السابعة : ممثل منسقية العمل المدني

المداخلة الثامنة : ممثل جمعية الوعي والإصلاح النسوي.

الإصلاح