Saturday, 21 January 2017 10:15

رائد صلاح .. رجل يكشف ضعف إسرائيل

كتبه

أطلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سراح الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة صباح الثلاثاء الماضي بعد تسعة أشهر قضاها في سجن نفحة الصحراوي وعرضته للخطر بأن طلبت منه أن يعود إلى منزله عبر الحافلات العامة في منطقة مليئة بالمتطرفين اليهود وقد روى الشيخ تفاصيل قصة الإفراج عنه في مؤتمر صحفي عقده عصر الثلاثاء الماضي في أم الفحم وكيف أن الله سبحانه وتعالي قد سخر له من حمله من مكان إلى مكان حتى وصل سالما إلى مسجد حسن بيك واتصل بأهله وأبلغهم بخروجه، وهذا يعكس خبث الصهاينة ومكرهم وربما تدبيرهم مكيدة للشيخ نجاه الله منها، فالشيخ رائد صلاح رجل واحد لكنه يقض مضجع دولة تقض مضاجع كثير من الحكام العرب وتتحدى جيوشهم لكن هذه الدولة ليست سوى كيان هش وقوته هي من ضعف وخضوع وخنوع الأنظمة العربية وقادتها أمامه وليس من أسباب القوة التي يمتلكها.

قضية الشيخ رائد صلاح تكشف هشاشة وضعف إسرائيل أمام رجل كلما خرج من السجن أعادته إليه بتهم مختلفة رغم أن الرجل يقاوم إسرائيل دون سلاح عسكري وإنما بأسلحة أقوى أهمها الصمود وقوة النفس والعزيمة والصدع بالحق الذي يحمله، فالهزائم التي تبتلى بها الشعوب تكون هزائم نفسية في الأساس لكن العزيمة القوية والنفوس الكبيرة لا يمكن أن تهزم أبدا مهما كانت قوة العدو، لقد أصبح خروج الشيخ رائد صلاح من السجن يمثل كابوسا للدولة العبرية التي تشكل هي بحد ذاتها كابوسا لأنظمة عربية ودولية كثيرة، كما أن وجوده داخل السجن يمثل عبئا على الدولة العبرية التي عادة ما تضعه في زنزانة انفرادية وفي سجون بعيدة عن مسقط رأسه حتى تجعل كل شيء صعبا عليه وعلى عائلته لكنها مع ذلك تبقى مأزومة في وجوده داخل السجن أو خارجه.

صمود الشيخ رائد صلاح يضع خدم إسرائيل من الحكام العرب في دائرة الخيانة العظمى بامتياز دون نقاش، كما أنه يقيم سنة التدافع التي أشار الله لها في القرآن الكريم أكثر من مرة حتى يملأ نفوس المؤمنين باليقين حتى لو كانوا هم الجانب الأضعف من حيث الإمكانات المادية في المواجهة مع أعدائهم، إنها سنة ستبقى قائمة لتبقي توازن الكون قائما حتى لا تفسد الأرض وحتى لا تهدم بيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا.

هناك في سجون إسرائيل آلاف من أهل فلسطين المقاومين بينهم نساء هن أشرف من كثير ممن يرتدون ثوب الرجولة في العالم العربي لكنهن يضربن المثل في الإنسانية حينما تتجلى في مواجهة الحيوانية البشرية الصهيونية، وكل من هؤلاء له قصة طويلة وقد وعد الشيخ رائد صلاح أن يكتب عن تجربة السجن الانفرادي وقسوته على الإنسان من خلال تجربته التي ربما تسلط الضوء على تجربة الآلاف من أسرى فلسطين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.