الأربعاء, 01 تشرين2/نوفمبر 2017 14:14

بلفور والكتاب الأبيض (الاعتذار الخفيّ)

منذ اعلان تصريح بلفور عام 1917 والذيجاءَ فيه تعهّد بريطانيا بإنشاءِ وطن قومي لليهود على أرض فلسطين، عمدت الصهيونية بكافة أشكالها إلى إيهام العالم أنها تسعى إلى نيلِ حقٍ باطلٍ في العيش على وطن زائف ومقدم من دولة استعمارية دأبت طيلة فترة احتلالها إلى تكريس العنصرية ونهب ثروات بلاد احتلتها عقود طويلة، ولذلك أظهر الشعب اليهودي دوما أنه الطرف المضطهد المطالب بحقه بوطن -لم يكن يوما له ولا يملك فيه مقدار أُنملة- أمام طرف قوي ارهابي يريد ذبحه وإنهاء وجوده ورميه في البحر، فتآمرت السياسة البريطانية المنتدبة على أرض فلسطين والحامية للوجود اليهودي فيها، وساهمت ضمنيا في تنفيذ مخططات الصهيونية في ارساء قواعد الدولة اليهودية عبر تسليمهم الأراضي الأميرية لإقامة المستعمرات عليها وتسهيل الهجرة اليهودية لفلسطين، وغض الطرف عن تهجير أصحاب الأرض الأصليين من الفلسطينيين بواسطة عصابات يهودية مسلحة، كان من أشهرها الهاجانا والأرجون والشتيرن، والتي أسست بمساعدة القوات البريطانية بذريعة الدفاع عن مستعمراتهم، وكانت الحركة الصهيونية تعمل ضمن استراتيجية مزدوجة اتضحت معالمها لاحقا، فعملت أولا على ارهاب السكان الأصليين (الفلسطينيين) بالقتل والتنكيل وارتكاب المذابح المنظمة، والتي كان أشهرها مذبحة دير ياسين في 9 أبريل/نيسان 1948 حيث قتل فيها أكثر من 360 فلسطيني من مختلف الأعمار، مجزرة أليمة تجاهل أمرها المستعمر البريطاني والمكلف دوليا بالانتداب على فلسطين والذي يعني دوليا حماية أهلها، ومساعدتهم في بناء دولتهم، ولكن لم يجرؤ أحد منذ ذلك التاريخ ولا حتى يومنا هذا في محاسبة بريطانيا وتحميلهم المسؤولية القانونية والمدنية عن تلك المجزرة وغيرها من المجازر التي سبقتها وتلتها أيضا، ولم يتم توجيه أي اتهام إلى قادة وأعضاء تلك الفرق الصهيونية الارهابية والذين أصبحوا لاحقا قادة سياسيين للكيان المحتل، بل لم تتهم حركتهم يوما ما بالإرهاب رغم فداحة المذابح والقتل العمد التي ارتكبت بحق شعب مسالم يُتهم هو دوما بالإرهاب وهو المجني عليه.

وأما الجزء الآخر المرافق للاستراتيجية الصهيونية في تنفيذ مخططاتهم والتي تجلت لاحقا فقد كانت بمهاجمة المنشآت والقوات البريطانية في فلسطين ضمن ما أطلق عليه "حركة المقاومة العبرية"، بل وصل التمادي بجرائمهم إلى اغتيال ممثل هيئة الأمم المتحدة، الكونت "برنادوت" في سبتمبر/ أيلول 1948، إثر رفضهم لتوصياته آنذاك لحل الإشكالات بين اليهود والفلسطينيين، كان من أهمها وضع حد للهجرة اليهودية، وكامل الحق لكل من غادر فلسطين من أهلها العودة إليها، ووضع القدس بأكملها تحت السيادة العربية، ولكن لم تكن تلك الاقتراحات لليهود مقبولة وأدت إلى اغتياله.

شعرت بريطانيا أن العنف في فلسطين يزداد شراسة، و أن سيطرتها على الأمور لم تعد كما كانت في السابق خصوصا بعد انطلاقة ثورة فلسطين الكبرى عام 1936، والتي استمرت حتى عام 1939، حيث شملت جميع أنحاء فلسطين وكانت الأطول عمراً قياساً بالثورات والانتفاضات التي سبقتها حيث وقعت معارك ضارية وعنيفة بين مقاتلي الثورة والجيش البريطاني والعصابات الصهيونية.

وعلى أثر ذلك أصدرت الحكومة البريطانية وثيقة رسمية سميت ب"الكتاب الأبيض" في 27 مايو/أيار1939، والذي تعهدت بتنفيذه من جانبها حسب النص الذي جاء فيها : "وسيُسار في هذه العملية سواء اغتنم كلا الطرفين (العربي واليهودي) هذه الفرصة أم لا". ويتلخص المبدأ الأساسي الذي يحكم سياسة الكتاب في إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية واحدة تشمل كل فلسطين الانتدابية غربي نهر الأردن، ويتمثل فيها جميع سكانها من عرب ويهود على قاعدة التمثيل النسبي، ومن الواضح بذلك تراجعها في وثيقتها هذه عن تقسيم فلسطين إلى دولتين كما جاء في وثيقة بلفور، والذي أفضى إلى صدامات وعنف واضطراب دموي لعشرات السنين، ورأت صعوبة إنشاء دولتين يتم تبادل السلام بينهما، لذا كان على الحكومة البريطانية استنباط بديل للتقسيم، و تذكر في الكتاب الأبيض أن واضعي صك الانتداب الذي أدمج فيه تصريح بلفور، لا يمكن أن يكونوا قد قصدوا تحويل فلسطين إلى دولة يهودية خلافاً لإرادة العرب سكان البلاد، ولذلك، فإن حكومة جلالته تعلن الآن بعبارات لا لبس فيها ولا إبهام أنه ليس من سياستها أن تصبح فلسطين دولة يهودية. أما المادة الخامسة فتقتبس فقرة من الكتاب الأبيض الصادر عام 1922 حول مفهوم الوطن القومي اليهودي، فتقول المادة بأن الحكومة البريطانية تتمسك بذلك التفسير الذي يعتبر اليهود في فلسطين طائفة لها في الحقيقة مميزات قومية.

في الحقيقة شكل الكتاب الأبيض تراجعا واضحا في السياسة البريطانية نحو دعم الصهيونية بكل مكوناتها جراء تزايد العنف والقتل والغليان الشعبي لدى العرب والفلسطينيين، وكان بمثابة جرس الإنذار للبريطانيين بفقدانهم السيطرة على مجريات الأمور، لقد أثارت هذه الوثيقة حفيظة الحركة الصهيونية بمختلف أوساطها والتي اجتمعت على رفضها ومعارضتها والتصدي لها، واعتبرتها تراجعا لبريطانيا عن وعدها بإقامة وطن قومي يهودي لهم في فلسطين حسب تصريح بلفور المشؤوم، بل اعتبرته تهديداً جدياً للمشروع الصهيوني الذي تشكلت ملامحه في مؤتمر بازل 1897، ورغم اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939 وقفت الحركة الصهيونية مع بريطانيا وقوات الحلفاء بنفس المعايير المزدوجة التي تتبناها، وقد تمثل ذلك بقول بن غوريون “سنحارب مع بريطانيا في هذه الحرب كما لو لم يكن هناك كتاب أبيض، وسنحارب الكتاب الأبيض كما لو لم تكن هناك حرب”.

بدورهم رفض العرب هذه الوثيقة الهامة والتي أعطتهم حق الدولة الفلسطينية الكاملة واعتبروا السماح بحق اليهود في تمثيل نسبي هو أمر مرفوض، واستمرت مواجهتهم للقوات البريطانية وللعصابات الصهيونية برغم قلة مواردهم وقدراتهم العسكرية مقارنة مع الطرف الآخر، حتى أعلنت بريطانيا في أواخر 1947 توصيتها للأمم المتحدة بإلغاء الانتداب على فلسطين في 15 أيار/ مايو 1948، على أن يعقب ذلك إقامة دولة يهودية مستقلة ودولة فلسطينية مستقلة، وقد رفضت جميع الدول والشعوب العربية هذا الأمر مما أدى إلى ازدياد المواجهات بين المقاومة الفلسطينية والتي تزعمها عبدالقادر الحسيني ضد العصابات الصهيونية والمسلحة المدعمة بريطانيا و أميركيا.

وفي 14 أيار/مايو 1948 يغادر المندوب السامي البريطاني السير غوردون كاننغهام مقره في القدس ليطوي صفحات الكتاب الأبيض مغلفا إياه بسواد جرائم العصابات الصهيونية وبِتواطِئ بريطاني، ولن يمحو ذلك السواد المخضب بدماء الشهداء إلآ وثيقة جديدة تعتذر فيها بريطانيا عن كل ما سببته من تمزيق وطن مسالم وتهجير أهله ونكبة الملايين ممن يعيشون في خارج فلسطين، الكثير منهم ما زال يعيش في مخيمات اللاجئين والتي لا ترقى لحياة كريمة، يرتحلون بحثا عن حياة أخرى، عن وطن، مفارقين الأهل والأصحاب، فمنهم من يصل لمبتغاه، ومنهم من تبلعه أعماق البحار والمحيطات فيبكيه الآباء والأمهات.

فمن المسؤول عن ذلك!! ومتى تنتهي هذه المأساة التي بدأت فعليا منذ اعلان بلفور المشؤوم1917، إنها مائة عام من الصراعات والحروب والتشريد والقتل ومعاناة أمة وما زالت مستمرة، وتدرك بريطانيا تماما مسؤوليتها عن كل ذلك، وقد تجلى ذلك في وثيقتها الكتاب الأبيض White Paper of 1939 والذي يمثل تراجعا واضحا عما جاء في وثيقة بلفور، ولكن يبقى هو الاعتذار الخفي الذي لم يعلن صراحة بعد ونحن نطالب به علنا وأمام العالم أجمع.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام